أسقط مجلس النواب المصري الأربعاء عضوية النائب توفيق عكاشة على خلفية تناوله مسائل حساسة خلال استقباله السفير الإسرائيلي في القاهرة في منزله، بحسب ما أفاد البرلمان على موقعه الإلكتروني.

استقبل عكاشة، وهو نائب ومذيع تلفزيوني مثير للجدل معروف بتبنيه لنظريات المؤامرة، في 24 شباط/فبراير في منزله سفير اسرائيل في القاهرة حاييم كورين ما اثار استياء زملائه في مجلس النواب، من بينهم كمال احمد الذي ضرب عكاشة الاحد بالحذاء فور دخوله قاعة البرلمان.

وأكد عكاشة في تصريحات نشرتها صحيفة “المصري اليوم” الخاصة غداة لقائه السفير الإسرائيلي “اتفقنا على ان تقوم اسرائيل بدور حاسم في مسألة سد النهضة” الذي تبنيه اثيوبيا على نهر النيل والذي تخشى مصر ان يؤدي الى خفض حصتها من مياه النهر.

وأفاد موقع البرلمان الإلكتروني بأن المجلس وافق “على إسقاط عضوية النائب توفيق يحيي إبراهيم عكاشة، وقد تم التصويت على إسقاط العضوية نداء بالإسم وفقاً للمادة (305) من اللائحة الداخلية، وقد أسفر أخذ الرأي نداء بالاسم عن موافقة 465 عضوا (أكثر من ثلثي النواب) على إسقاط عضوية النائب وبذلك قد توفرت الأغلبية المطلوبة في هذا الشأن كما تقضي المادة (110) من الدستور”.

وأعلن رئيس مجلس النواب الدكتور علي عبد العال خلو مكان النائب توفيق عكاشة في الدائرة الرابعة ومقرها مركزي طلخا ونبرو في محافظة الدقهلية.

وأكد أن “العقوبة ليست بسبب واقعة اللقاء مع سفير دولة أجنبية، بل بسبب ما أثير من قضايا أثناء اللقاء لها علاقة بالأمن القومي المصري”.

بدوره، قال النائب خالد يوسف لوكالة فرانس برس إن عكاشة “أخل بواجبات عضويته عندما دعا دولة اجنبية إلى التدخل لحل مشكلة سد النهضة” الذي بدأت اثيوبيا ببنائه عام 2012 على ان يكتمل في العام 2017.

وتخشى مصر من ان يؤثر السد على منسوب المياه التي تصلها.

وكانت سفارة إسرائيل أعلنت في بيان غداة المقابلة أن اللقاء كان “ناجحا جدا” واستمر “اكثر من ثلاث ساعات” موضحة ان “الجانبين اتفقا على مواصلة اللقاءات واستمرار التعاون المشترك”.

وقال السفير حاييم كورين في فيديو على صفحة السفارة على موقع فيسبوك في وقت سابق “يجب علينا قبول الراي والراي الاخر من اجل توطيد العلاقات بين الشعبين اقتصاديا وثقافيا واجتماعيا”.