اعلن رئيس مجلس الشورى الايراني علي لاريجاني الاثنين ان النواب الايرانيين لن يفشلوا الاتفاق النووي الذي يتم ابرامه مع القوى الكبرى اذا وافق عليه المرشد الاعلى علي خامنئي، منددا بالتهديد الذي لوح به الجمهوريون في مجلس الشيوخ الاميركي.

وتابع لاريجاني “نحن معا وهناك تنسيق وتشاور بين الحكومة والبرلمان والجميع تحت اشراف المرشد الاعلى” الذي له الكلمة الفصل حول الملفات الاستراتيجية في الجمهورية الاسلامية.

وقال لاريجاني في مؤتمر صحافي ان “البرلمان والحكومة على النهج نفسه. ليست لدينا المشاكل الموجودة في الولايات المتحدة”، في اشارة الى الرسالة المفتوحة التي وجهها جمهوريون في مجلس الشيوخ الاميركي وكتبوا فيها ان الكونغرس وحده يملك سلطة رفع العقوبات الاميركية نهائيا عن طهران.

وعلق لاريجاني قائلا ان “ما فعله اعضاء مجلس الشيوخ هو عمل هواة، حتى خبراؤهم السياسيون انتقدوهم لانهم شككوا في نزاهتهم. لن نقع في مثل هذا الخطأ”.

وتحاول ايران والدول الست الكبرى في مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والمانيا) التوصل بحلول 31 اذار/مارس الى اتفاق يضمن الطبيعة السلمية للبرنامج النووي الايراني مقابل رفع العقوبات الدولية التي تلقي بثقلها على الاقتصاد الايراني.

وشدد بعض اعضاء البرلمان الذي يهيمن عليه المحافظون، في الاشهر الاخيرة على ان الاتفاق يجب ان يحصل على موافقة النواب قبل المصادقة عليه.

وحذر الاكثر تشددا من النواب حكومة الرئيس المعتدل حسن روحاني من تنازلات محتملة يمكن ان يقدمها فريق المفاوضين بقيادة وزير الخارجية محمد جواد ظريف.

وظريف موجود في لوزان بسويسرا منذ الاحد لجولة محادثات حاسمة مع مجموعة 5+1.