وافق البرلمان الأوروبي الثلاثاء بغالبية ساحقة على مصادقة الاتحاد الأوروبي على اتفاقية باريس حول المناخ بنتيجة إجراءات معجلة من شأنها أن تسمح بدخول هذه المعاهدة الدولية الهادفة لمكافحة الاحترار المناخي، حيز التنفيذ سريعا.

وسيبلغ الاتحاد الاوروبي الأمم المتحدة بمصادقته على هذه الاتفاقية في الأيام المقبلة ريثما تنتهي كل دولة عضو فيه من المصادقة عليها على الصعيد الوطني، ليحذو بذلك حذو الولايات المتحدة والصين والهند، وهي أكبر الدول الملوثة في العالم.

وبعد ذلك يمكن ان تدخل الاتفاقية حيز التنفيذ بعد شهر.

وقال الامين العام للامم المتحدة بان كي مون في خطاب القاه امام النواب الاوروبيين قبل التصويت في ستراسبورغ “لديكم الان فرصة لصنع التاريخ عبر المساهمة في توجيه العالم نحو مستقبل افضل”.

ووافق النواب الاوروبيون بغالبية واسعة جدا (610 مقابل 38) على النص خلال جلسة عامة شاركت فيها ايضا رئيسة مؤتمر المناخ الفرنسية سيغولين رويال.

وقد ابرمت 175 دولة الاتفاق في باريس وهو يهدف الى احتواء الاحترار المناخي بدرجتين مئويتين مقارنة بما كانت عليه حرارة الارض قبل الثورة الصناعية.

وينبغي ان تصادق عليه 55 دولة تمثل 55 % من انبعاثات الغازات المسببة لمفعول الدفيئة لكي يدخل حيز التنفيذ.