رفضت السلطات البرازيلية الاربعاء التعليق على شائعات عن فتور في العلاقات مع اسرائيل بعد قرار الدولة العبرية تعيين داني ديان المسؤول السابق عن المستوطنين اليهود في الضفة الغربية سفيرا جديدا في برازيليا.

واكدت صحيفة يديعوت احرونوت قبل ايام ان الرئيسة ديلما روسيف بعثت رسالة الى الحكومة الاسرائيلية مهددة اياها برفض تعيين ديان.

وكانت حكومة بنيامين نتانياهو اعلنت مطلع ايلول/سبتمبر انها تنوي تعيين هذا المقاول الارجنتيني الاصل المقيم في مستوطنة في الضفة الغربية ويتراس مجلس يشع، المنظمة الرئيسية للمستوطنين في الاراضي الفلسطينية.

وقال مصدر في الرئاسة لوكالة فرانس برس “لم يتم بعث اي رسالة من الرئاسة بكل بساطة لانه لم يكن هناك طلب للحصول على موافقة” لتعيين ديان.

وكانت اكثر من 35 حركة اجتماعية وسياسية في البرازيل بعثت في نهاية اب/اغسطس عريضة الى روسيف ضد تعيين ديان الذي يتهمونه بانتهاك “القوانين الدولية والحقوق الاساسية للشعب الفلسطيني”.

اعترفت البرازيل بالدولة الفلسطينية في 2010. وفي 2012 استدعت وزارة الخارجية السفير الاسرائيلي في حينها رفائيل العاد لابلاغه ب”قلقها” لمشاريع بناء مستوطنات جديدة في القدس والضفة الغربية.

وفي 2014 استدعت البرازيل سفيرها في اسرائيل احتجاجا على “الاستخدام المفرط للقوة” في قطاع غزة وهو اجراء انتقدته اسرائيل.