اعلنت البحرين الثلاثاء وقف الرحلات الجوية من ايران واليها، غداة اعلانها قطع علاقاتها الدبلوماسية، لتحذو بذلك حذو السعودية، في خضم الازمة التي اندلعت اثر اعدام الرياض رجل الدين الشيعي نمر النمر.

وقالت هيئة شؤون الطيران المدني في وزارة المواصلات والاتصالات “بناء على ما اعلنته مملكة البحرين يوم امس (الاثنين) عن قطع العلاقات الدبلوماسية مع ايران، فقد وجهت الناقلة الوطنية (شركة طيران الخليج) وجميع الناقلات الاخرى بتعليق ومنع كافة رحلاتها من والى ايران”.

واكدت انها ستتخذ “الاجراءات اللازمة بغية عدم تضرر المسافرين ممن لديهم حجوزات مسبقة”.

وكانت الهيئة العامة للطيران المدني في السعودية اعلنت الاثنين وقف الرحلات الجوية بين السعودية وايران، غداة اعلان وزير الخارجية السعودي قطع العلاقات الدبلوماسية مع الجمهورية الاسلامية، ردا على تعرض سفارتها في طهران وقنصليتها في مشهد لهجومين السبت من محتجين على اعدام رجل الدين الشيعي السعودي نمر النمر.

واتخذت المنامة الاثنين خطوة دبلوماسية مماثلة.

واوضحت وزارة الخارجية البحرينية الاثنين ان القرار يأتي “بعد الاعتداءات الآثمة الجبانة” على السفارة والقنصلية، معتبرة ان هذه الاعتداءات “انتهاك صارخ لكل الاتفاقيات والمعاهدات الدولية وتجسد نمطا شديد الخطورة للسياسات الطائفية التي لا يمكن الصمت عليها او القبول بها”.

واعتبرت ان الاحداث الاخيرة تستوجب “وعلى الفور ضرورة التصدي لها بكل قوة ومواجهتها بكل حسم، منعا لحدوث فوضى واسعة وحفاظا على امن واستقرار المنطقة بكاملها وعدم تعريض مقدرات شعوبها لاي خطر”.

وشهدت مناطق ذات غالبية شيعية على اطراف المنامة السبت والاحد، احتجاجات على اعدام النمر، احد ابرز وجوه الاحتجاجات في المنطقة الشرقية في السعودية ضد الاسرة الحاكمة في 2011.

وشهدت العلاقات بين البحرين وايران توترا اضافيا في الاشهر الماضية، اذ استدعت المنامة في تشرين الاول/اكتوبر سفيرها من طهران، واعتبرت القائم بالاعمال الايراني شخصا غير مرغوب فيه.

وتتهم المنامة طهران بالتدخل بشؤونها الداخلية ودعم المعارضة الشيعية، لا سيما منذ بدء الاضطرابات في البلاد عام 2011. كما تتهمها بتهريب اسلحة ومتفجرات الى مجموعات في البحرين لاستهداف قوات الامن.