اعلنت وزارة الداخلية البحرينية الاربعاء ضبط خلية “ارهابية” مرتبطة بايران وحزب الله الشيعي اللبناني، وتوقيف متهمين بالتخطيط ل”اعمال تفجيرية خطيرة”، وذلك بعد يومين من اعلان المنامة قطع علاقاتها مع طهران.

وقالت الوزارة في بيان اوردته وكالة الانباء الرسمية “تم احباط مخطط ارهابي كان يستهدف امن مملكة البحرين من خلال تنفيذ سلسلة من الاعمال التفجيرية الخطيرة”، مؤكدة توقيف “اعضاء تنظيم ارهابي سري (…) مدعوم من قبل ما يسمى الحرس الثوري الايراني ومنظمة حزب الله الارهابية”.

واوضحت الوزارة ان التنظيم يقوده الاخوان التوأمان علي احمد فخراوي ومحمد احمد فخراوي (33 عاما)، مشيرة الى انه قبض عليهما، اضافة الى ثمانية آخرين على صلة بهم، في حين يتواصل البحث عن آخرين.

ويأتي الاعلان عن هذا التنظيم في ظل ازمة دبلوماسية حادة بين ايران والسعودية على خلفية اعدام الرياض الشيخ السعودي الشيعي نمر النمر. واعلنت السعودية مساء الاحد قطع العلاقات الدبلوماسية مع الجمهورية الاسلامية، ردا على تعرض سفارتها في طهران وقنصليتها في مشهد لهجوم من قبل محتجين على اعدام الشيخ النمر.

وقامت البحرين الاثنين بقطع علاقاتها مع ايران، علما ان العلاقات بين البلدين لم تكن في افضل احوالها، اذ تتهم المنامة طهران بدعم المعارضة الشيعية التي تقود احتجاجات ضد الاسرة الملكية البحرينية منذ 2011.

واعلنت البحرين مرارا خلال الاعوام الماضية، تفكيك خلايا وتنظيمات “ارهابية” مرتبطة بايران.

واشارت الى ان الاخوين فخراوي قاما، منذ العام 2011، بزيارات الى ايران حيث التقيا بمسؤولين في الحرس الثوري، ولبنان حيث التقيا بمسؤولين في حزب الله بينهم امينه العام حسن نصرالله، بحسب البيان.

واشارت الى ان افراد التنظيم تلقوا اموالا من الطرفين “لمواصلة انشطتهم الارهابية بمملكة البحرين”.

وقالت الداخلية الاربعاء ان التنظيم الجديد مرتبط بمجموعة تعرف باسم “سرايا الاشتر”، والتي تتهمها السلطات بتنفيذ سلسلة تفجيرات في البلاد، بينها تفجير خارج مسجد سني في العام 2013، وتفجير ادى لمقتل شرطيين واصابة ستة آخرين في 28 تموز/يوليو 2015.