اعلنت وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) ان البحارة الاميركيين العشرة الذين اوقفتهم السلطات الايرانية في مياه الخليج، لم يتعرضوا لاذى وقد غادروا ايران الاربعاء على متن الزورقين اللذين اوقفوا على متنهما.

وقال البنتاغون في بيان “لا توجد اي اشارة لتعرضهم للاذى خلال فترة احتجازهم القصيرة”، مضيفا ان “البحرية ستحقق في ملابسات توقيفهم في ايران”.

وكان البحارة وهم تسعة رجال وامراة اوقفوا ونقلوا الى جزيرة فارسي بعد جنوح زورقيهما الى داخل المياه الاقليمية الايرانية.

ووقع الحادث بين البلدين في اوج التقارب بينهما بعد 35 عاما على قطع العلاقات الدبلوماسية. وبادر المسؤولون الاميركيون والايرانيون الى حل المسالة على الفور.

وتابع بيان البنتاغون “غادر البحارة جزيرة فارسي على متن الزورقين اللذين كانوا على متنهما عندما فقد الاتصال معهم”.

وتابع “نقل البحارة لاحقا الى البر بواسطة طائرة تابعة للبحرية الاميركية بينما تولى بحارة آخرون قيادة الزورقين الى البحرين الوجهة الرئيسية لهما”.

وكان حرس الثورة الايراني اكد في وقت سابق اطلاق سراح البحارة الاميركيين في بيان بثه التلفزيون الرسمي جاء فيه “تبين بعد التدقيق، ان دخولهم المياه الاقليمية للبلاد لم يكن عن قصد. وبعد تقديمهم الاعتذار، تم اطلاق سراحهم في المياه الدولية”. وتابع ان “الولايات المتحدة تعهدت عدم تكرار مثل هذه الاخطاء”.