اعلن البابا فرنسيس الاحد امام عدد من رجال الدين المسيحيين في كوبا ان الفقر بالنسبة لهم هو “السور والام” ضد الدنيوية طالبا منهم الا “يكلوا ابدا عن المسامحة”.

وقال في كاتدرائية هافانا بحضور مئات من الكهنة والرهبان والراهبات الكوبيين ان “الثروة تضعف قوة الايمان”.

واضاف ان “الفقر هو الجدار والام للحياة الدينية”.

وقد ارتجل البابا عظته وسلم الكاردينال جايم اورتيغا نص الكلمة التي كان سيلقيها وطلب منه ان يعممها في وقت لاحق.

وتوجه الحبر الاعظم الى الحضور قائلا “من فضلكم، لا تكلوا عن المسامحة. لا تخافوا من الرحمة”.

وفي العظة التي لم يقرأها وسلمت الى وسائل الاعلام، اعتبر البابا ان النزاعات “مرحب بها” وحتى “ضرورية” في الكنيسة.

وقال ايضا ان “النزاعات والمناقشات في الكنيسة هي امر طبيعي واسمح لنفسي ان اقول بانها ضرورية لانها تدل على ان الكنيسة حية وان الروح تستمر في تفعيلها”