دعا البابا فرنسيس الاحد الى التحلي ب”الشجاعة والقوة المعنوية للقول لا للكراهية والانتقام” في وجه التخوف من ان تؤدي اسابيع من الاضطرابات الدامية الى انتفاضة فلسطينية واسعة النطاق.

وقال الحبر الاعظم في عظته الاحد في ساحة القديس بطرس “اشعر بقلق كبير من الوضع المتوتر والعنف الذي يضرب الاراضي المقدسة”.

وتابع “هناك حاجة كبيرة للشجاعة والقوة المعنوية للقول لا للكراهية والانتقام والقيام بمبادرات سلام”، مؤكدا انه يصلي من اجل “ان يقف الجميع، من قادة ومواطنين، في وجه العنف ويتخذون تدابير ملموسة لتهدئة التوتر”.

وشدد البابا على القول “في الظرف الراهن في الشرق الاوسط اصبح السلام في الاراضي المقدسة اساسيا اكثر من اي وقت مضى”، وذلك غداة قيام اسرائيل بتعزيز الاجراءات الامنية ردا على هجمات جديدة بالسلاح الابيض وبعد اسبوعين من اعمال العنف.

ويثير التصعيد الذي بدأ في الاول من تشرين الاول/اكتوبر بعد مقتل زوجين من المستوطنين في الضفة الغربية التخوف من انتفاضة جديدة في الاراضي الفلسطينية.

ومنذ بدء اعمال العنف، قتل 41 فلسطينيا بينهم عدد من منفذي الهجمات، واصيب مئات اخرون بجروح. كما قتل سبعة اسرائيليين واصيب عشرات اخرون بجروح.