دعا البابا فرنسيس السبت الكهنة، خلال استقباله وفدا من المعوقين والمرضى في الفاتيكان، الى استقبال الجميع في كنائسهم، معتبرا ان من الافضل لهم “اقفال” هذه الكنائس على منع اي كان من دخولها.

وجاء كلام البابا خلال استقباله في قاعة بولس السادس اطفالا صغارا مصابين بمتلازمة داون، ظهروا في الصور يلعبون على الارض امامه.

وردا على سؤال لطفلة ايطالية تدعى سيرينا قالت له انها تشعر بانها غير مرحب بها في رعيتها ولا تفهم لماذا لا يسمحون لها بتناول القربان المقدس، قال البابا “سيرينا لو قلت ما افكر فيه لتسببت بمشاكل … انك تتكلمين عن اسوأ امر موجود بيننا : التمييز ! هل يمكن ان يقال لك انك لست مثلنا وعليك الرحيل ؟ اتوجه الى الكاهن الذي لا يستقبل الجميع واقول له : ارجوك اقفل باب كنيستك. لان الكنيسة اما تكون للجميع واما لا تكون لاحد”.

وكان البابا بيوس العاشر (1903-1914) احدث ضجة مطلع القرن الماضي عندما سمح للاطفال بتناول القربان المقدس، في حين ان غالبية رجال الدين المسيحيين كانوا يرفضون ذلك معتبرين ان “الطفل لا يفهم الامر”.

وشدد البابا على اهمية تمكين الجميع من تناول القربان المقدس اكان الشخص معوقا او غير معوق طفلا او راشدا. وقال “اذا كنت لا تفهم اللغة او اصما، لا بد من تمكينك من الاستعداد لتناول القربان المقدس ولو عبر لغة الاشارة”.

ووصل نحو 20 الف شخص مريض او معوق الى روما للمشاركة في اليوبيل الخاص بهم بين الجمعة والاحد.

ويشدد البابا على اهمية احترام المرضى خلال تعليم الدين المسيحي.