أ ف ب – ترك تهاون البابا فرنسيس مع الكهنة المشبوهين بارتكاب تجاوزات جنسية على قاصرين او إخفائها، ظلالا قاتمة على السنة الخامسة من حبريته التي سيجتازها الثلاثاء وسط سيل من الانتقادات.

هل يعكس هذا الموقف إصرارا على حماية الكنيسة؟ او مرده الى المستشارين سيئين؟ ام انعدام الاستراتيجية؟

وقد تزايدت التساؤلات بعد أقوال للبابا خلفت انطباعا بأن صوت الضحايا سيكون ثانويا لكنيسة ما زالت تفكر وهي منغلقة كثيرا على نفسها.

وشكلت رحلته في كانون الثاني/يناير الى تشيلي التي ينتشر فيها الالحاد في أعقاب فضائح مكتومة للتعدي على الأطفال، فشلا كبيرا ومنعطفا على الأرجح في حبريته.

فقد دافع البابا فرنسيس خلالها بقوة عن الاسقف التشيلي خوان باروس (الذي يشتبه بانه تكتم على جرائم كاهن مسن كان يعتدي جنسيا على الاطفال)، معربا عن اقتناعه ببراءته، وطالب الضحايا المفترضين بأدلة على الجرم، ثم قدم اعتذارات عن اقواله وأرسل الى تشيلي محققا لجمع الشهادات.

وأعربت الايرلندية ماري كولينز التي وقعت ضحية كاهن يعتدي جنسيا على الاطفال، عن اسفها بالقول خلال لقاء مع وكالة فرانس برس ان “الدفاع عن مؤسسته جزء من الطبيعة البشرية. وبدلًا من ان تتعلم الكنيسة من أخطاء الماضي، فإنها تكررها في كل بلد تندلع فيه فضيحة التعدي الجنسي على الأطفال”.

ولا شك في ان البابا فرنسيس بدا حتى الان رحوما جدا مع دون مورو إينزولي، الملقب “دون مرسيدس” بسبب ميوله الى الترف. وقد اعاد البابا بنديكتوس السادس عشر هذا الكاهن الإيطالي الى الحياة العلمانية، لكن البابا فرنسيس خفف عقوبته الى “حياة صلاة”.

لكن ايطاليا حكمت على دون إينزولي في حزيران/يونيو بالسجن خمس سنوات لأنه اعتدى جنسيا على مراهقين. عندئذ أعاده البابا الى الحياة العلمانية.

وكان من المتوقع أن يتخذ البابا فرنسيس الذي أعلن، على غرار سلفه، “رفض التسامح” حول هذا الموضوع، تدابير ملموسة.

وأنشأ في كانون الأول/ديسمبر 2014 لجنة خبراء دولية مهمتها تقديم مقترحات وقائية. إلا ان هذه المبادرة قد ارتدت عليه لدى استقالة العضوين فقط اللذين يمثلان الضحايا.

مقاومة داخلية

عمدت ماري كولينز الى الاستقالة في اذار/مارس 2017، منتقدة انعدام التعاون “المخجل” في الفاتيكان، ومعربة عن الأسف لأن محكمة اعلن عنها البابا في 2015 لمحاكمة الكهنة المتورطين جنسيا مع الاطفال، بقيت حبرا على ورق.

وكان الكاردينال الألماني غيرهارد مولر حارس العقيدة آنذاك وأبعد منذ ذلك الحين، رد بأن المحكمة ستكون تكرارا لهيئات موجودة.

وقالت ماري كولينز اليوم ان “اقوال البابا جيدة، لكنها لم تترجم الى أفعال”، مشيرة الى ان الأساقفة “يجدون صعوبة في قبول نصائح من الخارج”. واضافت “أشعر بخيبة امل لأن اعضاء الفاتيكان لم يفهموا بعد كيف ينظر الناس الى اعمالهم خارج الكنيسة”.

واشارت الى جنازة الكاردينال برنارد لاو في كانون الأول/ديسمبر في كاتدرائية القديس بطرس، بحضور البابا وثلاثين كاردينالا. واذا كانت الجنازة مطابقة بالكمال والتمام للطقوس الدينية فإنها كانت موضوع احتجاج بين الضحايا في الولايات المتحدة.

وقبل خمسة عشر عاما، أصبح أسقف بوسطن السابق الذي “دُعي” الى روما في 2002 بعد فضيحة مدوية للتعدي على الاطفال، رمز سلطة بقيت صامتة فترة طويلة.

ومما زاد الطين بلة، هو ان السنوات الخمس الأولى من حبرية البابا فرنسيس مرت فيما يتم الاستماع في استراليا الى اقوال المسؤول الثالث في الفاتيكان، لاتخاذ قرار يتعلق بإمكان محاكمته لاعتداءات جنسية قديمة.

هل كان تعيين الكاردينال جورح بيل متهورا؟ كان هذا الاسترالي أتهم منذ 2002 بتجاوزات جنسية عن تصرفات مفترضة قديمة جدا، قبل ان تتم تبرئته، ثم دعاه البابا فرنسيس الى روما.

وفي رصيد البابا، المقدمة التي كتبها في 2016 للقانون الكنسي حول عزل الأساقفة في حال “الإهمال” في التبليغ عن التعدي الجنسي على الأطفال. ونظمت حلقات توعية ايضا في الفاتيكان. ويلتقي البابا الضحايا بصورة دورية.

لكن إلزامية تبليغ السلطات الروحية القضاء المدني ليست مدرجة في قانون الكنيسة. وبغض النظر عن الحالات التي يفرضها قانون البلاد، لا يريد عدد كبير من الأسقفيات التحدث في هذا الامر.

وقال الكاهن الألماني هانز تسولنر “أؤيد ان يعمد اسقف الى التبليغ اذا كان ثمة تجاوز جار او خطر كبير من استمرار التجاوزات”، مشيرا في الوقت نفسه الى تعقيد التبليغ في عدد كبير من البلدان، وخصوصا في آسيا حيث يعد الجنس من المحرمات.

ويجوب هذا الاستاذ الجامعي والطبيب النفسي العالم للتحذير من التعدي الجنسي على الاطفال، وانشأ في روما برنامج دراسات لتوعية الكهنة الشبان.

وقال “يحب ان نتحلى بأقصى درجات الشفافية. ومن واجب الكنيسة ان تبذل كل ما في وسعها للحؤول دون حصول التعديات الجنسية على الاطفال”.