دان البابا فرنسيس خلال زيارة الى حي كانجيمي العشوائي في نيروبي الجمعة “اشكالا جديدة من الاستعمار” حيال الدول الافريقية ودفعها الى تبني “سياسات تهميش”.

وكان الحبر الاعظم وصل صباح الجمعة بسيارته المكشوفة الى كانجيمي في اليوم الاخير من زيارته الى كينيا. وكان في استقباله حشد كبير وسط اجواء من الحماس والتأثر.

واصطف حشد كبير على جانبي شوارع الحي الضيفة وان كان الطريق المؤدي الى الكنيسة قد فتح من قبل قوات الامن المنتشرة بكثافة.

وقال البابا ان “هناك اشكالا جديدة من الاستعمار ما زالت تريد ان تكون الدول الافريقية قطعا من آلية او اجزاء من تشابك هائل”. ودان “الضغوط لفرض تبني سياسات تهميش مثل سياسة الحد من الولادات”.

من جهة اخرى، دان البابا “الظلم الفظيع جراء التهميش في المدن” معتبرا انه “يسبب جروحا سببتها الاقليات التي تحتكر السلطة والثروة وتبذر الاموال بانانية بينما تضطر الاغلبيات المتزايدة للجوء الى ضواح مهملة وملوثة ومهمشة”.

ويعيش في حي كانجيمي العشوائي اكثر من مئة الف شخص في ظروف بائسة.