مونتيفيديو – اعلن رئيس الاوروغواي خوسيه موخيكا الاثنين انه بلاده لن تضع شروطا لاستقبال سجناء من قاعدة غوانتانامو خصوصا لناحية مطالبة الولايات المتحدة باطلاق سراح سجناء كوبيين متهمين بالتجسس.

وقال “لم اضع ابدا شروطا” لاستقبال خمسة سجناء، اربعة منهم سوريون والخامس فلسطيني،. وسوف يتم استقبال هؤلاء السجناء المعتقلون بدون محاكمة في غوانتانامو بصفة لاجئين.

وكان رئيس الاوروغواي اوضح في 21 اذار/مارس ان بلاده ستستضيف المعتقلين الخمسة الذين سيفرج عنهم من غوانتانامو بصفة لاجئين. وقال “اذا ارادوا ان يبنوا حياتهم وان يعملوا في بلدنا فليبقوا فيه”.

وأضاف ان حق اللجوء الذي سيمنح لهؤلاء الرجال الخمسة سيعطيهم ايضا الحق في “جلب عائلاتهم” للعيش معهم في الاوروغواي.

ولكنه اعلن انه طلب مقابل ذلك من “الحكومة الاميركية ان تقوم بكل ما بوسعها القيام به من اجل اطلاق سراح اثنين من ثلاثة سجناء كوبيين في الولايات المتحدة”.

وكان يشير الى خمسة اشخاص من المخابرات الكوبية اعتقلوا في ايلول/سبتبمر 1998 وحكم عليهم عام 2001 بالسجن في ميامي بلفوريدا بتهمة التجسس. وقد اطلق سراح اثنين منهم ولا زال الثلاثة الاخرون في السجن.

واكد موخيكا الاثنين ان قرار استقبال السجناء “اتخذ بدون شروط”. وهو احتفظ مع ذلك بحق “القول للحكومة الاميركية بدافع اخلاقي: +من فضلكم حاولوا تحسين العلاقات مع كوبا+”.

واشار الى ان الوضع يطال هنا اطلاق سراح سجناء سياسيين كوبيين وكذلك رفع الحصار الاميركي المفروض على الجزيرة الشيوعية.