أعلنت شرطة موسكو الثلاثاء لوكالة فرانس برس ان الانفجار الذي وقع امام موقف للحافلات مساء الاثنين واوقع خمسة جرحى ناجم عن قنبلة يدوية.

وقال الكسي شابكين من المكتب الاعلامي لشرطة موسكو ان خبراء شرطة موسكو اكدوا انها “قنبلة اف1” اي قنبلة يدوية.

وفي بادىء الامر تحدثت السلطات عن عبوة ناسفة يدوية الصنع تقارن بالمفرقعات التي تستخدم على سبيل المثال في تدريبات عسكرية، القاها مجهولون من سيارة كانت مارة بالقرب من المكان او من مبنى سكني قريب.

اصيب خمسة اشخاص بجروح طفيفة نقل ثلاثة منهم الى المستشفى مساء الاثنين والرابع عولج في مكان الانفجار فيما نقل شخص ايضا الى المستشفى صباح الثلاثاء.

واوضحت دائرة الصحة في بلدية موسكو لوكالة فرانس برس “لا يزال ثلاثة اشخاص يعالجون في المستشفى وحالتهم مستقرة”.

وقالت احدى الجرحى وتدعى كسينيا (28 عاما) لمحطة التلفزيون “لايف نيوز”، “كنت في موقف الباص وفجأة سمعت انفجارا قويا، ولم نعرف مصدره. كان الامر مرعبا، واعتقدت في بادىء الامر انه اطلاق نار وركضت بعيدا عن الموقف”.

التقطت كاميرات المراقبة صورا للشخص الذي القى العبوة كما اعلن مصدر في الشرطة لوكالة انترفاكس بدون اعطاء المزيد من التفاصيل.

وفتح تحقيق بتهمة التخريب، وبالتالي فان الشرطة لم تركز على فرضية اعتداء او “عمل ارهابي”.

وهرعت عدة سيارات شرطة واطفاء الى المكان وكذلك سيارة اسعاف عند وقوع الانفجار كما قال مراسل وكالة فرانس برس.

ومنذ الاعتداءات التي اوقعت 130 قتيلا في باريس في 13 تشرين الثاني/نوفمبر، عززت قوات الامن الروسية تدابيرها الامنية في موسكو.