حددت منظمة الانتربول هوية 5800 جهادي اجنبي من اصل حوالى 25 الفا انضموا الى المجموعات الجهادية في دول مثل سوريا والعراق، حسب ما اعلن رئيس المنظمة الدولية للتعاون بين اجهزة الشرطة الاربعاء.

وكان مدير الانتربول جورجن ستوك يتحدث في اشبيلية (جنوب اسبانيا) بمناسبة مؤتمر حول مكافحة الارهاب.

وقال ان “المنظمة حددت حتى الان حوالى 5800 مقاتل اجنبي، جهاديون مفترضون، اتوا من اكثر من 50 دولة”.

واضاف مع ذلك ان العدد الكامل لهؤلاء الجهاديين يقدر ب25 الف شخص.

وطالب بمزيد من التعاون بين الدول في هذا المجال.

واكد ان “المعلومات ترتكز على عمل الشرطة وان هذه المعلومات يجب ان تصل الى الانتربول”.

ويعقد اخصائيون في قوات الامن من العالم اجمع مؤتمرا في اشبيلية لمدة ثلاثة ايام ويهدف الى تبادل المعلومات حول محافحة الارهاب.