رحب الامين العام لحلف شمال الاطلسي ينس ستولتنبرغ خلال زيارة الى انقرة الخميس بالشجاعة التي ابداها الشعب التركي في تصديه للمحاولة الانقلابية التي شهدتها البلاد في منتصف تموز/يوليو، مؤكدا ان بقاء تركيا دولة قوية وديموقراطية “اساسي” لاستقرار المنطقة.

وقال ستولتنبرغ اثر لقائه الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ان “اي هجوم على الديموقراطية، في اي بلد كان، هو هجوم على الركيزة الاساسية لحلفنا”.

واضاف الامين العام للحلف الاطلسي ان بقاء “تركيا قوية وديموقراطية اساسي للاستقرار والأمن في أوروبا والمنطقة”.

ويقوم ستولتنبرغ بزيارة رسمية الى تركيا تستمر حتى الجمعة وهي الاولى له منذ المحاولة الانقلابية الفاشلة التي جرت في منتصف تموز/يوليو وتسببت بفتور في العلاقات بين انقرة والغرب.

ومن المقرر ان يلتقي ستولتنبرغ الجمعة كلا من رئيس الوزراء بن علي يلديريم ووزيري الخارجية والدفاع.

وكان ستولتنبرغ ذكر اردوغان في 18 تموز/يوليو في اعقاب المحاولة الانقلابية بأنه من “الضروري” ان تحترم تركيا بالكامل الديموقراطية ودولة القانون.

وكانت دول غربية عديدة ابدت قلقها ازاء اتساع عملية طرد الموظفين والعسكريين والقضاة للاشتباه بصلتهم بالمحاولة الانقلابية، في حين اخذ اردوغان على الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي تعبيرهما عن دعم خجول له بعد المحاولة الانقلابية.