اعلن جهاز الامن العام الاسرائيلي الاربعاء اعتقال نحو اربعين عنصرا من حركة حماس خلال الفترة الاخيرة في الضفة الغربية، ومصادرة كميات من الذهب تقدر قيمتها بمليون دولار.

وقال جهاز الامن العام الاسرائيلي “الشاباك” في بيان “تم مؤخرا الكشف عن بنية تحتية واسعة لحركة حماس كانت تعمل في مدينة نابلس والمناطق المحيطة بها، عملت على تجديد نشاطات حماس وتحويل العمل الميداني الى عمل عسكري في الضفة الغربية”.

واضاف البيان “تم اعتقال حوالى 40 عضوا، وبعض مسؤولي حماس من السجناء السابقين واعضاء خلية عسكرية كانوا يجهزون لاعمال ارهابية تم احباطها، اضافة الى قياديين مركزيين وقيادي مناطق”.

واوضح البيان ان حركة حماس “عملت على وضع ميزانية مستقرة ومستمرة، تكون قادرة على العمل بشكل مستقل في الضفة الغربية، وعززت نشاطاتها في مختلف المجالات مثل التعليم والمالية والقانون والاتصالات وتحليل المعلومات الاستخبارية، كما عملت على كسب االتعاطف والمحبة من الناس، والتوظيف ونقل مخصصات لمساعدة سجناء حماس واسرهم، وذلك بقصد تعزيز قبضتها على الارض”.

واشار جهاز الامن ىان حركة حماس “دأبت على نقل الاموال عن طريق تهريب الذهب من الاردن الى الضفة الغربية عبر تجار ذهب، وان ارباح بيع الذهب كانت لتمويل نشاطات الحركة”.

واوضح جهاز الامن انه صادر كميات من الذهب تقدر باربعة ملايين شاقل (نحو مليون دولار)، كما صادر سيارات واغراضا اخرى.

وافاد الجهاز الاسرائيلي ايضا ان “معتقلي حماس اقروا في التحقيقات بوجود اتصالات بين حركة حماس واعضاء في الجبهة الشعبية-القيادة العامة برئاسة احمد جبريل في سوريا لتمويل النشاطات العسكرية”.

ورسم البيان صورا توضحية لهيكل البنية التحتية، كما نشر صورا للذهب المصادر.

وتم نقل ملفات التحقيق الى النيابة العسكرية في الضفة الغربية، ومن المتوقع تقديم لوائح اتهام للمعتقلين خلال الايام القليلة القادمة.