اطلقت الامم المتحدة الخميس نداء عاجلا للمانحين لتمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الاوسط (اونروا) التابعة لها والتي تعاني من “ازمة مالية غير مسبوقة”.

وصرح المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الاوسط نيكولاي ملادينوف امام مجلس الامن الدولي “انا قلق جدا من الازمة المالية غير المسبوقة التي تشهدها الاونروا”.

واضاف محذرا “في حال لم يتم في غضون الاسابيع المقبلة سد الثغرة الحالية التي توازي 100 مليون دولار (في تمويل الوكالة)… فهناك تهديد كبير بان لا تتمكن مدارس الاونروا التي تستقبل 500 الف طفل في سائر ارجاء الشرق الاوسط من فتح ابوابها” لدى بدء العام الدراسي المقبل.

واوضح انه “ستكون لذلك عواقب وخيمة على الاطفال الفلسطينيين اللاجئين في غزة والضفة الغربية والاردن ولبنان وسوريا وعلى استقرار المنطقة وأمنها”.

كما طالب ملادنوف “المانحين فورا بزيادة دعمهم للاونروا في هذه اللحظة الحرجة”.

كما طالب بمضاعفة الدعم المالي للسلطة الفلسطينية “التي تواجه صعوبات مالية كبرى من بينها عجز يناهز 500 مليون دولار في ميزانيتها للعام 2015”.

واوضح ملادنوف انه “لم يمكن سد هذه الثغرة باجراءات ضريبية فقط، واناشد المانحين ان يزيدوا سريعا من دعمهم المالي المباشر”.