تصوت الامم المتحدة الاربعاء على قرار يشدد العقوبات على كوريا الشمالية بعد تجاربها النووية والبالستية الاخيرة، من خلال الحد بشكل صارم من مبيعاتها من الفحم الى الصين، على ما افاد مسؤولون اميركيون ودبلوماسيون الاثنين.

وقال دبلوماسيون في مجلس الامن ان قرارا قدمته الولايات المتحدة وتم التفاوض عليه ثلاثة اشهر مع الصين سيطرح للتصويت صباح الاربعاء في المجلس، متوقعين اقراره.

وأوضح مسؤول اميركي يتابع الملف طالبا عدم كشف اسمه ان القرار يهدف الى “فرض حد صارم وملزم على صادرات كوريا الشمالية من الفحم التي تمثل المصدر الرئيسي لعائداتها الخارجية”.

وسيحرم هذا الاجراء بيونغ يانغ من 700 مليون دولار على الاقل من العائدات التي تجنيها من الفحم، اي تراجعا بنسبة 62% بالمقارنة مع عائداتها عام 2015.

وقال المسؤول “هذا سيخفض الى حد كبير وصول النظام الى عملات صعبة تستخدمها لتمويل برنامجيها النووي والبالستي” مضيفا “لا ندعي ان هذا القرار سيحمل كوريا الشمالية على التخلي عن برنامجها للاسلحة النووية (…) لكنه سيجعله اصعب بكثير”.

وتمثل الصين، حليفة بيونغ يانغ الوحيدة، المنفذ الوحيد للفحم الكوري الشمالي.

ويتضمن القرار الذي حصلت وكالة فرانس برس على نسخة عنه عشر صفحات وخمسة ملحقات.

وينص القرار على ان مجلس الامن “يدين باشد العبارات التجربة النووية” التي اجرتها بيونغ يانغ في 9 ايلول/سبتمبر وكانت الخامسة والاقوى حتى الان.

كما تشدد الوثيقة وتوضح بنود قرار صدر في آذار/مارس ونص على تفتيش الحمولات الموجهة الى كوريا الشمالية.

لكن النص يشير الى ان “التدابير المفروضة لا تهدف الى التسبب بعواقب انسانية مضرة لسكان كوريا الشمالية المدنيين”.

كما تضيف الوثيقة التي تتسم بطابع تقني للغاية، اسماء الى قائمة سوداء من الافراد والكيانات من ادارات وشركات، المتهمين بالمساهمة في البرامج العسكرية الكورية الشمالية والخاضعين لتجميد اموالهم ولحظر السفر.