تجمع الالاف الاربعاء في بلدة باقة الغربية لتشييع جثمان شابة عربية اسرائيلية قُتلت في استراليا.

وتم العثور على جثة آية مصاروة بالقرب من محطة قطاع في ملبورن، ثاني اكبر مدن استراليا، يوم الاربعاء، ساعات بعد تعرضها لهجوم بطريقها الى منزلها.

“اردنا ان تعود آية الى العائلة بأمان، وان تستمر بالعيش والابتسامة، ولكن للأسف غادت الينا بدون حياة”، قال والدها، سعيد، بحسب موقع واينت. “انا لا ارغب بالانتقام، اريد فقط ان تبقى عائلتي امنة وان نتابع بحياتنا”.

واغلقت المدرسة الثانوية في البلدة من اجل تمكين الطلاب المشاركة في تشييع الجثمان، وتم اغلاق العديد من اماكن العمل.

مشاركون في تشييع جثمان آية مصاروة في بلدة باقة الغربية، 23 يناير 2019 (Ahmad GHARABLI / AFP)

ورافق سعيد مصاروة جثمان ابنته عودة الى اسرائيل صباح الاربعاء، وقال لصحفيين ان اعادتها الى عائلتها اهم رحلة قام بها في حياته.

واستقبل افراد العائلة التابوت في مطار بن غوريون، اضافة الى عضو الكنيست احمد طيبي ورئيس بلدية باقة الغربية.

آية مصاروة داخل مقهى في ملبورن، 1 اكتوبر2018 (Instagram)

وقال عمها عبد كتاني للقناة 13 ان السلطات اخرت عودة جثمانها، حتى انهاء التحقيق، ولكن تم تسريع ذلك بعد تدخل رئيس الوزراء الاسترالي سكوت موريسون.

وكانت تدرس مصاروة في جامعة لا تروب في ملبرون منذ خمسة اشهر ضمن برنامج تبادل طلاب مع جامعة شنغهاي في الصين، وتعرضت للهجوم بينما كانت تتحدث مع شقيقتها الصغيرة في اسرائيل هاتفيا.

ووصفت جدة مصاروة الشابة ب”وردة قطفت”، بحسب القناة 12.

وهز قتل الشابة البالغة 21 عاما استراليا وادى الى تدفق للحزن شهد مشاركة الالاف بتجمعات في ذكراها، واثار تساؤلات حول امن النساء في الشوارع العامة.

وتم اتهام كودي هيرمان (20 عاما) باغتصابها وقتلها وتم تمديد اعتقاله حتى جلسة محاكته القادمة في 7 يونيو.

واثناء تواجده في ملبورن لاستعادة جثمان ابنته، قال سعيد مصاروة انه “تفاجأ جدا” من تدفق الدعم، ونادى الى المزيد من التسامح.

“هذه الرسالة التي اريد توصيلها، نريد جعل العالم اكثر سلاما وامانا، واكثر جمالا، واكثر ابتساما؛ وان نسامح بعضنا البعض اكثر”، قال مصاروة باكيا لصحفيين يوم الاثنين.

“هذا لست انا، انها آية. اتكلم بصوتي، ولكنه عقل آية”، قال، واضاف انه يتمنى ان ترى الناس “الضوء في الظلام.. وان لا تكون بالظلام”.

طلاب يشاركون بتشييع جثمان آية مصاروة في باقة الغربية، 23 يناير 2019 (Hadas Parush/Flash90)

ودعت عائلتها الجماهير الى مراسيم تشييع اسلامية داخل مسجد في ملبورن، وشكرتهم على الدعم والمحبة.

وفي يوم السبت، نادى اصدقاء واقرباء مصاروة من منزلها في باقة العربية بشمال اسرائيل الى اعادة جثمانها، بينما تحقق السطات الاسترالية في القضية.

وتم حظر نشر تفاصيل الهجوم بأمر محكمة، بطلب من المدعون نظرا لعدم ابلاغ عائلة مصاروة بالتفاصيل بعد، وسط تقارير حول طبيعة المعلومات العنيفة.

وقيل للمحكمة ان هذا اول اعتقال لهيرمان، وانه قد يتعرض للخطر بسبب كونه من السكان الاصليين وبسبب جيله، افادت صحيفة “ذا ايج”.