تظاهر آلاف الاشخاص في مرسيليا (جنوب فرنسا) الاحد تأييدا لاسرائيل في حين حاول العشرات من المؤيدين للفلسطينيين عرقلة هذه التظاهرة، بحسب ما أفاد مراسل وكالة فرانس برس.

وفي حين قالت الشرطة ان عدد المتظاهرين بلغ حوالى الفين، اكد المنظمون انهم كانوا ستة الاف متظاهر، وقد تجمعوا في الميناء القديم ورفعوا الاعلام الاسرائيلية والفرنسية وأطلقوا هتافات مؤيدة لاسرائيل في هجومها على قطاع غزة. ومن بين هذه الهتافات “حماس قاتلة، تحيا اسرائيل” و”لاسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها”.

وشارك في التظاهرة العديد من مسؤولي البلدية التي يسيطر على مجلسها البلدي اليمين، وقد اكد هؤلاء على حق اسرائيل في الدفاع عن نفسها.

ولكن فجأة توترت الاجواء في التظاهرة حين حاول عشرات الناشطين المؤيدين للفلسطينيين الوصول الى مكان التظاهرة، مطلقين شعارات مناهضة لاسرائيل، الا ان قوات الشرطة سارعت الى التدخل وابقتهم بعيدين عن الميناء.

غير ان تدخل الشرطة لم يمنع اربعة شبان من الصعود الى شرفة فندق مطلة على الميناء القديم حيث رفعوا العلم الفلسطيني وهتفوا “اسرائيل قاتلة”، مما اثار حفيظة المتظاهرين في الاسفل الذي ردوا بهتافات استهجان.

وتلاشى التوتر حين انطلق المتظاهرون، بمواكبة امنية مشددة، في مسيرة وصلت الى مقر القنصلية الاسرائيلية ومن ثم تفرقوا بهدوء.