سار آلاف المتظاهرين في شوارع برشلونة (شمال شرق اسبانيا) الاحد لمطالبة اوروبا بفتح حدودها امام المهاجرين.

ورفع المتظاهرون الذي قدرت الشرطة عددهم بحوالى تسعة آلاف لافتات كتب على احداها “افتحوا الحدود، نريد ان نستضيفهم!”.

وتقدمت المسيرة رئيسة بلدية برشلونة آدا كولاو التي تنتمي الى “حركة الغاضبين” والتي اطلقت في ايلول/سبتمبر فكرة “المدن الملاجئ”.

ونهاية ايار/مايو الفائت بدأت اسبانيا استقبال لاجئين آتين من مخيمات في اوروبا وتركيا ولبنان.

وطلب نحو 1,3 مليون لاجئ وفدوا خصوصا من بلدان تشهد نزاعات مثل سوريا والعراق، اللجوء في الاتحاد الاوروبي العام 2015. ووصل مئات الالاف من هؤلاء بحرا الى اليونان وايطاليا.

وفي ايلول/سبتمبر، وضع الاتحاد الاوروبي برنامجا لاعادة توزيع مجموعة اولى من 140 الف شخص يقيمون في مخيمات داخل الاتحاد وخارجه، في دول الاتحاد ال28.

وتعهدت اسبانيا استقبال اكثر من 17 الفا لكنها لم تقبل سوى اقل من 600 لاجئ مذذاك. وعزت السلطات هذا التاخير الكبير الى بطء الاجراءات الادارية الضرورية في اليونان وايطاليا.

وتعرضت الحكومة المحافظة برئاسة ماريانو راخوي لانتقادات العديد من المسؤولين السياسيين وخصوصا اليساريين، والجمعيات.

وتقول منظمة الهجرة الدولية ان اكثر من 210 الاف مهاجر عبروا المتوسط سعيا لبلوغ اوروبا في 2016، بينهم 2814 قضوا غرقا.