رام الله – تظاهر الاف الفلسطينيين الاثنين في مدن الضفة الغربية لدعم الرئيس الفلسطيني محمود عباس قبل ان يستقبله الرئيس الاميركي باراك اوباما في البيت الابيض لاجراء محادثات حول مفاوضات السلام الجارية حاليا مع اسرائيل.

وحمل المتظاهرون الاعلام الفلسطينية واعلام حركة فتح التي يتزعمها عباس ورددوا شعارات دعم للرئيس الفلسطيني.

وفي مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، شارك نحو 5000 فلسطيني في التظاهرة ورددوا شعارات داعمة لعباس بينما شارك نحو الف شخص في تظاهرة مشابهة في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية.

وقال ناصر الدين الشاعر وهو وزير سابق ومسؤول مقرب من حركة حماس الاسلامية في الضفة الغربية شارك في تظاهرة نابلس لوكالة فرانس برس “الرئيس عباس اعلن انه على ابواب العقد الثامن وانه لن ينهي حياته الا بصفحة بيضاء. ونحن هنا اليوم للوقوف في وجه اي ضغوطات تمارس عليه ولكي يبقى ثابتا على موقفه”.

وفي رام الله، خرج الاف الفلسطينيين في تظاهرة لدعم عباس.

واكد احمد عساف المتحدث باسم حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني ان “مسيرات اليوم حملت رسالتين : رسالة الى اسرائيل وللمجتمع الدولي وخاصة الادارة الامريكية ان الشعب الفلسطيني يقف خلف قيادة ابو مازن ويلتف حوله لانه عبر عن ارادة شعبنا ورفض كل الضغوطات وانه متمسك بالثوابت الفلسطينية التي تقود شعبنا لاقامة دولته وتحقيق اهدافه الوطنية”.

وقال ان الرسالة الثانية هي ان “المواقف المشرفة للرئيس عباس محل اعتزاز من قبل شعبنا الذي يعلن في كل المحطات التاريخية تمسكه بحقوقه ويرفض التنازل عنها”.

وفي قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس، اعلن متحدث باسم حركة فتح ان اجهزة الامن منعت الحركة من تنظيم مسيرة دعم لعباس.

وقال حسن احمد المتحدث باسم فتح في قطاع غزة في بيان “اجهزة امن المقالة منعت من تنظيم فعاليات الدعم والمساندة والتأييد للرئيس محمود عباس والتي كان من المقرر أن تنظمها الهيئة القيادية العليا لحركة فتح الاثنين بمدينة غزة “.

واكد المتحدث باسم وزارة الداخلية التابعة لحماس اسلام شهوان لوكالة فرانس برس “ابلغنا الاخوة في فتح بمنع الفعاليات التي تقدموا بطلب لها لدعم ابو مازن للحفاظ على الامن العام وسلامة المجتمع وخوفا من انتقال الخلافات داخل حركة فتح الى الشارع الفلسطيني لان هنالك تجاذبات سياسية وخلافات وصراعات” في اشارة الى الخلاف بين الرئيس الفلسطيني عباس والقيادي السابق في الحركة محمد دحلان.

واقيم في جامعة الازهر في غزة مهرجان تاييد لعباس شارك فيه اكثر من الفي طالب معظمهم من مؤيدي حركة فتح بينما اندلعت اشتباكات بين مؤيدي عباس ومؤيدي دحلان مما دفع شرطة حركة حماس للتدخل لفض الاشتباكات.

وكانت قوات الشرطة التابعة لحماس قامت الاحد بفض تظاهرة مؤيدة لعباس.

وكانت حركة فتح اعلنت في منتصف حزيران/يونيو 2011 ان لجنتها المركزية قررت فصل محمد دحلان وانهاء أي علاقة رسمية له بالحركة وتحويله للقضاء.

وسيلتقي عباس اوباما الاثنين بعدما اجتمع الاحد مع وزير الخارجية الاميركي جون كيري الذي حضه على تضييق الهوة التي تباعد بينه وبين الاسرائيليين في مفاوضات السلام، مؤكدا ان هذه المفاوضات دخلت مرحلة “بالغة الاهمية”.

وستتناول محادثات عباس مع اوباما في المكتب البيضاوي الاثنين “اتفاق الاطار” الذي يحدد الخطوط العريضة للتسوية السلمية والذي يتفاوض عليه كيري مع الطرفين لاقناعهما بمواصلة المفاوضات بعد 29 نيسان/ابريل.