أبرزت وكالات اعلامية موالية لحزب الله ادعاء التنظيم بأنه قتل وأصاب جنود اسرائيليين في هجوم صاروخي نفذه يوم الاحد، بينما نفت ادعاءات الجيش الإسرائيلي ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بأنه لا يوجد قتلى بين القوات الإسرائيلية المصابين في الحادث.

وكرر مقال تصدر موقع “الميادين” المناصر لحزب الله صباح الاثنين، بعنوان “المقاومة تنفذّ وعدها”، تأكيد التنظيم اللبناني بأن عناصره دمروا مركبة عسكرية، ما تسبب بمقتل واصابة جنود اسرائيليين.

وذكر المقال لاحقا نفي الجيش الإسرائيلي ونتنياهو سقوط قتلى في الهجوم، ولكن قال ان النفي “لم يدم طويلا”، بسبب انتشار صور لجنود اسرائيليين ينقلون مصابين في شبكات التواصل الاجتماعي.

وفي اعقاب هجوم يوم الأحد، الذي تعهد حزب الله بتنفيذه بعد تحميل اسرائيل مسؤولية تنفيذ هجمات ضد الحزب في سوريا ولبنان، صدرت صور وفيديوهات في مواقع انباء عبرية وعربية وحسابات تواصل اجتماعي تظهر ما يبدو انها مروحية عسكرية اسرائيلية تخلي جنود مصابين بالقرب من الحدود، ووصول الجنود لاحقا الى مستشفى رامبام في حيفا.

وبدا أن الصور تشير الى اصابة أو ربما مقتل جنود نتيجة هجوم حزب الله، ولكن قالت مصادر عسكرية لاحقا لتايمز أوف اسرائيل مساء الأحد أن الجيش اخلى جنود غير مصابين بالفعل.

ونشرت عدة مواقع انباء اسرائيلية تقارير مشابهة.

جندي إسرائيلي ’مصاب’، خلال عملية إجلاء وهمية، في موقع أصيبت فيه مركبة عسكرية إسرائيل بصاروخ مضاد للدبابات أطلقته منظمة حزب الله على الحدود اللبنانية في 1 سبتمبر، 2019. (screen capture: Twitter)

وقالت مصادر عسكرية إن اسرائيل تأمل بأن يستنتج حزب الله، معتقدا انه تسبب بسقوط ضحايا، بأنه رد بشكل كاف على الهجمات في لبنان وسوريا، وأن يوقف اطلاق النار.

ولم يذكر تقرير “الميادين” التقارير المتعددة في الصحافة الإسرائيلية التي ذكرت بأن الجيش زيف إخلاء جنود اسرائيليين “مصابين”.

وأشارت صحيفة “الميادين، في تقرير صدر لاحقا يوم الاثنين، الى قول مصادر انه من المستحيل عدم مقتل واصابة جنود في اعقاب هجوم بواسطة الصاروخ الذي استخدمه حزب الله.

وفي التقرير ذاته، قالت المصادر إن حزب الله يمتلك “تصويرا يدحض كل ما يقوله الجانب الاسرائيلي وهو جاهز لنشره”.

ونشرت قناة المنار التابعة لحزب الله فيديو في موقعها يوم الاثنين عنوانه: “اعلام العدو يكذب نتنياهو وينشر فيديو لجرحى الجيش”.

وادعى موقع المنار أن الفيديو التقط من موقع الأخبار “واينت” الإسرائيلي، وبدا أنه يظهر مروحية تخلي اسرائيليين مصابين. ولكن مثل الميادين، لم تذكر قناة المنار التقارير التي تفيد أن اسرائيل زيفت عملية الإخلاء.

ونشرت قناة المنار فيديو يظهر داعمي حزب الله يحتفلون بالهجوم.

وأشار موقع الأخبار الموالي أيضا لحزب الله ادعاء التنظيم بأنه قتل واصاب اسرائيليين في مقال تصدر صفحته الرئيسية يوم الاثنين. وادعى التقرير أن مواقع الأنباء الإسرائيلية القت بظلال الشك على تصريح الجيش حول عدم اصابة جنود.

ولكن مثل موقعي الميادين والمنار، لم تذكر ابدا التقارير الإسرائيلي التي تفيد بأن الجيش الإسرائيلي خدع حزب الله لجعله يعتقد بأنه اصاب جنود.

وفي المقابل، كتبت عدة وكالات انباء لبنانية أخرى في تقاريرها بأن اسرائيل قامت بتزييف عملية اخلاء الجنود الذين تظاهروا بأنهم مصابين.

وخصصت صحيفة “النهار” مقالا كاملا للمسألة، عنوانها: “رواية إسرائيلية… هكذا خدع الجيش حزب الله”.

وفي تقريرها، أفادت الصحيفة بأن عملية الاخلاء كانت “وهمية ومعدة سلفا لإيهام الحزب بسقوط ضحايا وبأن عمليته نجحت”.

وكتبت صحيفة الجمهورية أيضا مقالا حول التقارير الإسرائيلية بأن الجيش خدع حزب الله.

وفي مقالها، قالت ان مصادر اسرائيلية قالت إن اخلاء الجنود المصابين في المروحية كانت “عملية تمويه وخداع تهدف لإيهام حزب الله بنجاح قصفه”.

ونشر موقع “النشرة” الإخباري ايضا تقريرا حول التقارير الإسرائيلية التي تدعي ان الجيش خدع حزب الله.