قصفت طائرة اسرائيلية يوم الاثنين جهاز تجس داخل الاراضي اللبنانية، بحسب وكالة انباء محلية لديها علاقات مع تنظيم حزب الله.

وبحسب تقرير الميادين، تم قصف الجهاز الإسرائيلي بين النميرية زفتا في جنوب لبنان. وورد ان قوات الامن تحال العثور على بقايا الجهاز.

وفي وقت سابق من اليوم، اشتبك الجيش الإسرائيلي مع حوالي 15 مواطنا لبنانيا عند الحدود الشمالية، واطلق الغاز المسيل للدموع وقنابل صوت باتجاههم، بعد اقتراب رجلين من السياج الحدودي ومحاولتهما تخريبه، قال الجيش.

وبحسب الاعلام اللبناني، اندلع احتجاج بعد نصب اسرائيل كاميرات مراقبة على الخط الازرق، الخط الفاصل المعترف به دوليا بين اسرائيل ولبنان، بالقرب من بلدة كفركلا.

وقال الجيش انه المظاهرة تفرقت بعد اطلاق الجنود اعيرة تفرقة مظاهرات، ولا انباء عن اصابات بصفوف اللبنانيين.

وقد خاضت اسرائيل حربين في لبنان، الأولى عام 1982 ضد فصائل فلسطينية، والثانية عام 2006 ضد تنظيم حزب الله المدعوم من إيران، اضافة الى تنفيذها عدة عمليات صغيرة.

وآخر حرب خاضتها إسرائيل مع حزب الله كانت في عام 2006، لكن التوترات على الحدود الشمالية لا تزال عالية.

وفي شهر ديسمبر الماضي، اطلق الجيش الإسرائيلي عملية درع الشمال، ووجد ودمر 6 انفاق حرفها حزب الله بين جنوب لبنان واسرائيل – منها انفاق في منطقة كفركلا – قبل الاعلان عن نجاح العملية.