نشر الاعلام العبري فيديو مزيف ادعت حماس انه يظهر اطلاق صاروخ مضاد للدبابات ضد سيارة اسرائيلية بالقرب من غزة الاحد، بالرغم من وجود مشاهد في الفيديو تدل على عدم التقاطه خلال التصعيد الاخير.

وقد اطلق مسلحون في غزة صاروخ “كورنيت” مضاد للدبابات ضد مركبة اسرائيلية مدنية يوم الاحد، ما ادى الى مقتل موشيه فيدر (68 عاما)، ولكن ظهور قطار في الفيديو والمركبة التي تظهر في الفيديو تدل على كونها ليس مشاهد من الحادث.

ونشرت حركة حماس الفيديو الذي طوله دقيقة وقتا قصيرا بعد مقتل فيدر اثناء سفره في شارع 34، بالقرب من بلدة كيبوتس ايريز، المجاورة لحدود قطاع غزة الشمالية. وقد تبنت حماس مسؤولية الهجوم.

ويبدأ الفيديو ينص يدعي انه يظهر “استهداف مركبة عسكرية” يوم الاحد، ويبدأ بإظهار قطار يمر، وبعدها ينتقل الى مشهد اخر يظهر تدمير سيارة بصاروخ مضاد للدبابات.

ولكن لم يمر اي قطار في المنطقة يوم الاحد، نظرا لتعليق شركة قطارات اسرائيل الخط الذي يمر بين اشكلون وبئر السبع، بسبب تصعيد العنف في قطاع غزة.

اضافة الى ذلك، السيارة التي كان يقودها فيدر عند مقتله لونها ابيض.

لكن مع ذلك، تم نشر الفيديو في العديد من وسائل الاعلام العبرية، وقد اقترح بعض المحللين عدة نظريات حول سبب استهداف السيارة وليس القطار، وتحدثوا حول احتمال اصابة القطار، ما كان سيؤدي الى سقوط عدد كبير من الضحايا.

سيارة اصيبت بصاروخ اطلق من قطاع غزة، بالقرب من الحدود بين اسرائيل وغزة، 5 مايو 2019 (Noam Rivkin Fenton/Flash90)

وأكد الناطق باسم شركة القطارات الإسرائيلية ماتان بيركوفيتس لتايمز أوف اسرائيل تنه لم يتم تشغيل قطارات بالقرب من الحدود الاحد.

“اخر قطار شحن او سفر مر في المنطقة كان في يوم الجمعة، قبل بدء السبت”، قال. “منذ حينها، لم يمر اي قطار هناك”.

موشيه فيدر (68 عاما)، الذي قُتل بهجوم صاروخي في 5 مايو 2019 (Courtesy)

ووقتا قصيرا بعد الهجوم، أقر قال الجيش الإسرائيلي انه لم يرى المخاطر التي قد يتعرض اليها المسافرون الإسرائيليون في شوارع قريبة من حدود غزة.

ويخلف فيدر، ورائه نجلين وشريكته ايريس عيدن. وفقدت عيدن زوجها الأول، ياشيش عيدن، في حادث مروحية دامي عام 1997.

وشهد هذا الحادث، المعروف باسم “كارثة المروحية”، مقتل 73 جنديا اسرائيليا عند اصطدام مروحيتين بالقرب من الحدود الشمالية مع لبنان.

وتم تشييع جثمان فيدر في بلدة كفار سابا يوم الاثنين.