فيما يظهر عاى أنه هجوم كراهية في القدس، تم إتلاف 30 إطار سيارة خلال ليلة الثلاثاء في الحي العربي شرفات.

وتمت كتابة شعارات معادية للعرب على الجدران في المنطقة.

وقامت الشرطة بفتح تحقيق في ملابسات الحادث.

في الأسبوع الماضي، تم تخريب أكثر من عشر سيارات في حي سلوان العربي بالقرب من البلدة القديمة.

ويقوم متطرفون مرتبطون بحركة الاستيطان بأعمال تخريبية في السنوات الأخيرة، ردًا على الهجمات الفلسطينية، واحتجاجًا على ما يعتبرونه سياسات مؤيدة للفلسطينيين في الحكومة الإسرائيلية.

وتم استهداف المساجد والكنائس والمنظمات السلمية الإسرائيلية وحتى قواعد عسكرية إسرائيلية فيما يسمى ب-“دفع الثمن”.

وأدينت هذه الهجمات على نطاق واسع من قبل القادة الإسرائيليين عبر كل ألوان الطيف السياسي.

ساهم في هذا التقرير طاقم تايمز أوف إسرائيل