قالت الشرطة الإسرائيلية يوم الثلاثاء أنه تم إلحاق الضرر ب-19 مركبة في بلدة جلجلوية العربية في إسرائيل فيما يشتبه بأنه هجوم “دفع الثمن”.

وقام الجناة بإتلاف بعض إطارات السيارات وبكتابة عبارة “الرب هو الملك” على بعض الجدران، وفقًا لموقع الانترنت الإخباري الإسرائيلي والا. وهذه الحادثة هي الأولى من نوعها في منطقة ’المثلث’ الإسرائيلية، وهي تركيز لبلدات عربية على طول الخط الأخضر في الشارون.

واعتبرت الشرطة، التي قامت بفتح تحقيق، الحادث بأنه تصعيد لأنشطة “دفع الثمن”.

في فبراير الماضي، تم اتلاف إطارات حوالي 30 مركبة في حي شرفات في القدس فيما يشتبه بأنه هجوم “دفع الثمن”.

ويقوم متطرفون على صلة بحركة الاستيطان بالقيام بأعمال تخريبية في السنوات الأخيرة، في رد على الهجمات الفلسطينية وللاحتجاج على ما يعتبرونه كسياسات داعمة للفلسطينيين من قبل الحكومة الإسرائيلية.

وتم استهداف المساجد والكنائس ومجموعات سلام إسرائيلية وحتى قواعد عسكرية إسرائيلية في ما يسمى باعتداءات “دفع الثمن”.

وتمت إدانة هذه الهجمات على نطاف واسع من قبل القادة الإسرائيليين عبر كل ألوان الطيف السياسي.

ساهم في هذا التقرير طاقم تايمز أوف إسرائيل.