اعتبر رئيس الاجهزة الامنية الالمانية هانز-جورج ماسن الاحد ان تهديد الاسلام المتطرف في المانيا يزداد تطورا كما انه اصبح اكثر تبعثرا ايضا، ويطرح تحديات جديدة على الاجهزة الامنية.

وفي مقابلة مع وكالة الانباء الالمانية، دافع هذا المسؤول عن اجهزته المتهمة منذ الاعتداء في كانون الاول/ديسمبر على سوق للميلاد في برلين اعلن تنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عنه، مؤكدا انها تبذل اقصى ما في وسعها.

واكد ماسن ان عدد السلفيين او السنة الاصوليين قد ازداد في المانيا من 3800 العام 2011 الى اكثر من 9700 اليوم.

واضاف “انه امر مقلق جدا ان نرى هؤلاء يتطورون ويتنوعون”. واوضح انهم لا يخضعون لسيطرة بعض الاشخاص فقط “بل ثمة كثير من الاشخاص” الذين يحظون بنفوذ في هذا التيار “ومن الضروري مراقبتهم جميعا”.