اعتبر الرئيس السوري بشار الاسد الاثنين ان لبلاده وايران وروسيا “نفس الرؤية” حيال الحرب التي تعصف في بلاده منذ اربع سنوات.

وقال الاسد في مقابلة مع شبكة “بي بي اس” الاميركية بثت مقتطفات منها الاثنين ان حليفتيه المقربتين روسيا وايران “تريدان احلال توازن في العالم”.

واضاف “الامر لا يتعلق بسوريا، نحن بلد صغير، ولا بوجود مصالح كبرى لهما في سوريا، قد يكون لهما مصالح في اماكن اخرى”.

وتابع الرئيس السوري “بالتالي الامر يتعلق بمستقبل العالم. انهما تريدان ان تكونا قوتين كبيرتين لهما كلمتهما في مستقبل العالم”.

وبالنسبة لسوريا هما تريدان “الاستقرار وحلا سياسيا. لسوريا وايران وروسيا نفس الرؤية حيال هذا النزاع”.

والمقابلة مع الصحافي شارلي روز بث جزء منها الاسبوع الماضي ضمن برنامج “60 دقيقة” على شبكة سي بي اس.

وتخوض ميليشيات شيعية مدعومة من ايران معارك في العراق ضد تنظيم “الدولة الاسلامية” الذي استولى على مساحات شاسعة في العراق وسوريا اعلن فيها “خلافة” اسلامية ويرتكب فظاعات كبرى.

وتشغل روسيا قاعدة بحرية في طرطوس على الساحل الغربي لسوريا وتضم سفنا حربية ومستودعات.

وهذه القاعدة انشئت عام 1971 بموجب اتفاق امني، وتعتبر روسيا وجودها في طرطوس بانه “نقطة تموين ومحطة تقنية للبحرية الروسية”.

والاسبوع الماضي قال الاسد لمحطات روسية بانه سيرحب بتواجد عسكري روسي اكبر في موانئ سوريا.

وقتل اكثر من 215 الف شخص في سوريا منذ بدء النزاع ونزح قرابة نصف عدد السكان.