اكد الرئيس السوري بشار الاسد في مقابلة مع وكالتي انباء روسيتين نشرت الرئاسة السورية مقتطفات منها مساء الثلاثاء ان “الانجازات العسكرية” التي حققها الجيش السوري اخيرا بدعم من القوات الروسية ومن حلفاء آخرين لنظامه “ستؤدي لتسريع الحل السياسي وليس العكس”.

ونقلت الرئاسة السورية في صفحتها على موقع فيسبوك عن الاسد قوله لوكالتي ريانوفوستي وسبوتنيك ان “الدعم العسكري الروسي ودعم الأصدقاء لسورية والإنجازات العسكرية السورية كلها ستؤدي إلى تسريع الحل السياسي وليس العكس”.

واضاف الاسد في المقابلة التي ستبث على جزأين يومي الاربعاء والخميس “نحن لم نغير مواقفنا قبل الدعم الروسي ولا بعده.. ذهبنا إلى جنيف وما زلنا مرنين”.

واعتبر الرئيس السوري انه “يتم تصوير وقوف روسيا ضد الإرهاب على أنه وقوف مع الرئيس أو مع الحكومة السورية وبالتالي هو عقبة في وجه العملية السياسية”.

واضاف “ربما كان ذلك صحيحاً لو أننا كنا غير مرنين منذ البداية.. لو أننا كنا فعلا متعنتين.. ولكن لو عدت إلى سياسة الدولة السورية منذ خمس سنوات.. نحن استجبنا لكل المبادرات التي طرحت من دون استثناء (…) الهدف هو أننا لا نريد أن نترك فرصة إلا ونجربها من أجل حل الأزمة”.