افادت ارقام رسمية نشرتها الثلاثاء صحيفة “دنيا اقتصاد” الاقتصادية الايرانية، ان المبادلات التجارية بين ايران والبلدان التي قررت قطع علاقاتها مع طهران، ضعيفة.

وقد قطعت السعودية والبحرين والسودان علاقاتها الدبلوماسية مع طهران، في اعقاب ازمة نجمت عن اعدام رجل الدين الشيعي السعودي نمر باقر النمر السبت.

– بلغت المبادلات بين ايران والسعودية 172،5 مليون دولار في الاشهر الثمانية الاولى من السنة الايرانية التي بدأت في 20 اذار/مارس 2015: 132،2 مليونا للصادرات الايرانية الى السعودية -فاكهة وفولاذ خصوصا- و40،2 مليونا للصادرات السعودية، منها منتجات تعبئة وتغليف واقمشة.

– صدرت ايران الى البحرين منتجات مختلفة خلال هذه الفترة نفسها بلغت قيمتها 63،6 مليون دولار. ولم تبلغ صادرات البحرين الى ايران، إلا 60 الف دولار.

– صدرت ايران الى السودان منتجات بلغت قيمتها 37،6 ملايين دولار واستوردت منتجات متنوعة بلغت قيمتها 181 الف دولار في الاشهر الثمانية الاولى من السنة الايرانية.

من جهة اخرى، قام 60 الف ايراني فقط في ايلول/سبتمبر 2015 بتأدية فريضة الحج الى مكة، التي حصل خلالها تدافع كبير اسفر عن مصرع 464 ايرانيا كما تقول طهران، من اصل عدد اجمالي بلغ 2236 قتيلا على الاقل، كما تفيد التقديرات.

وكانت ايران علقت في نيسان/ابريل تأدية مناسك العمرة الى مكة التي تجرى في اي فترة من فترات السنة، على اثر تعرض اثنين من الحجاج الايرانيين لاعتداء من عناصر الشرطة السعودية في مطار جدة.

وكان حوالى 500 الف ايراني يؤدون مناسك العمرة الى مكة، وقد سجلوا رقما قياسيا بلغ 850 الفا بين اذار/مارس 2013 واذار/مارس 2014. ويسافرون اليها بالطائرات، لكن السعودية قررت وقف الرحلات الجوية مع ايران.

وعلى سبيل المقارنة، قام حوالى مليوني ايراني بزيارة العتبات المقدسة لدى الشيعة في كربلاء بالعراق، احدى اكبر المدن المقدسة لدى المسلمين الشيعة.