أعلن مسؤولون في وزارة الدفاع الاميركية الاثنين ان عشرة بالمئة فقط من الغارات الجوية التي تستهدف منذ آب/اغسطس جهاديي تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا تشنها طائرات دول اوروبية وعربية ضمن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.

وقال المسؤولون لوكالة فرانس برس ان الطائرات الاميركية شنت منذ 8 آب/اغسطس 1768 غارة جوية ضد الجهاديين في العراق وسوريا، في حين شنت الطائرات التابعة لبقية اعضاء التحالف الدولي 195 غارة جوية، وذلك وفقا لآخر تعداد اجري مساء الاحد.

وتؤكد هذه الارقام التي تلقي الضوء للمرة الاولى على مساهمة الدول العربية الخمس (السعودية والامارات وقطر والاردن والبحرين) في الغارات ان الولايات المتحدة تقوم بالغالبية الساحقة من هذه العمليات.

لكن المسؤولين في البنتاغون اكدوا انه في المستقبل ستتم الاستعانة اكثر بالدول العربية والاوروبية التي تشارك في شن الغارات الجوية على الجهاديين.

وكانت الدول العربية المشاركة في الغارات امتنعت عن الكشف عن تفاصيل دورها.

وتكتسي مشاركة دول عربية اهمية رمزية كبرى بالنسبة الى الغرب والولايات المتحدة في العمليات للقضاء على تنظيم الدولة الاسلامية.

وقد تعهدت فرنسا وبلجيكا وبريطانيا والدنمارك وهولندا واستراليا بالانضمام الى الحملة ضد تنظيم الدولة الاسلامية الا دورها لا يزال محدودا حتى الان.

وتظهر الارقام الاخرى التي تم الكشف عنها تزايد وتيرة الغارات الجوية التي بدات في السادس من اب/اغسطس ضد مواقع التنظيم في العراق ثم امتدت لتشمل سوريا في السادس من ايلول/سبتمبر.

وقامت دول التحالف باكثر من 4800 طلعة جوية من بينها اكثر من 1600 عملية تزويد بالوقود في الجو و700 طلعة استطلاعية بالاضافة الى الغارات، بحسب مسؤول في وزار الدفاع رفض الكشف عن هويته لوكالة فرانس برس.

وفي غضون اقل من شهرين القت طائرات التحالف حوالى الف قنبلة وصفت بانها “ذخائر هجومية”، بحسب المسؤولين العسكريين الاميركيين الذين اوضحوا انه في اليوم الاول من الغارات على سوريا تم القاء 47 صاروخ كروز “توماهوك”. وتبلغ كلفة كل صاروخ توماهوك اكثر من مليون دولار.

ومع هذه الوتيرة سيتخطى عدد هذه الطلعات تلك التي قام بها التحالف الدولي في ليبيا طيلة فترة تدخله. فطوال مدة التدخل التي بلغت ستة اشهر نفذت طائرات التحالف ما مجموعه سبعة آلاف طلعة جوية، بينما قارب عدد الطلعات في سوريا والعراق الخمسة آلاف خلال شهرين فقط.

وبحسب القيادة العسكرية الاميركية الوسطى المسؤولة عن منطقة الشرق الاوسط وآسيا الوسطى فان كلفة هذه الذخائر التي تضمنت عدد من القنابل والصواريخ الموجهة بلغت حوالى 62,4 مليون دولار.

ولم تتوفر الارقام حول كلفة القنابل التي تستخدمها المقاتلات التي تقلع من حاملات الطائرات الاميركية في البحر.

ومنذ الاحد، تم تنفيذ اكثر من 260 غارة اميركية ولقوات الائتلاف في العراق و93 غارة على الاقل في سوريا.

وفي العراق، الهدف الابرز هو المنطقة القريبة من سد الموصل حيث شنت 98 غارة جوية بحسب ارقام القيادة العسكرية الاميركية الوسطى.

وفي سوريا اضافت القيادة ان الطائرات الحربية شنت ما لا يقل عن 13 غارة على مواقع لتنظيم الدولة الاسلامية بالقرب من بلدة عين العرب (كوباني بالكردية) القريبة من الحدود التركية والتي يدافع عنها مقاتلو البشمركة الاكراد.