نفى الجيش الاردني يوم السبت التقرير بأنه تم اعتقال اثنين من اشقاء الملك عبد الله الثاني بسبب علاقاتهم مع مسؤولين سعوديين.

وادعت التقارير ان الاعتقالات تمت بأمر عبد الله بعد ان ابلغته اجهزة الاستخبارات بالتواصل بين شقيقيه، واحد ابناء عمه ايضا، ومسؤولين في السعودية والامارات، بحسب تقرير في موقع السورة الاقليمي.

وقال الموقع انه تم فرض الإقامة الجبرية عليهما.

وورد ان عمان محبطة من اجندة ولي العهد السعودي الجديد محمد بن سلمان، وخاصة رغبته انهاء وصاية المملكة الهاشمية على الحرم القدسي/ بحسب صحيفة هآرتس.

ولكن عند نفي الاعتقالات، قال مسؤولين عسكريين اردنيين ان الشقيقين – الامير فيصل بن حسين والامير علي بن حسين – مجرد “استقالا”.

ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بن عبد العزيز ال سعود (AFP)

وقالة وكالة بترا الحكمية ان اقالة اقرباء عبد الله مجرد جزء من خطة “اعادة هيكلة” من اجل تمكين ابن الملك البكر، حسين، تولي دورا اكبر في الجيش.

وقد اطلق ولي العهد السعودي حملة واسعة ضد الفساد شملت اعتقال 11 اميرا بالإضافة الى حوالي 200 مسؤول ورجل اعمال اخر. ويعتقد المحللون الامريكيون ان الخطوة قد تكون محاولة للتخلص من منافسيه قبل تنحي والده، بحسب صحيفة نيويورك تايمز.