قدمت الأردن الى اسرائيل مرشحه المفضل لمنصب سفيرها القادم لدى الدولة اليهودية، لكنها لم تحصل بعد على موافقة إسرائيل، قال مصدر في العاصمة الاردنية عمان يوم الاربعاء.

وغادر سفير الاردن السابق لدى اسرائيل وليد عبيدات مؤخرا تل ابيب بعد توليه منصب سفير الاردن لأكثر من خمس سنوات.

وطلبت الاردن موافقة اسرائيل على تعيين غسان المجالي، الذي كان سفير الاردن لدى اسبانيا في الماضي، كسفيرها الجديد في تل ابيب، قال مصدر في عمان للتايمز أوف اسرائيل.

وردا على طلب للتأكيد إن تلقت اسرائيل طلب اردني للموافقة على المجالي، قال نائب الناطق بإسم وزارة الخارجية اوهاد كاينار: “هذه مسائل يتم تباحثها عبر القنوات الدبلوماسية. وزارة الخارجية سوف توفر تحديثات بحسب التطورات”.

وفي حال تعيينه، المجالي سوف يصبح سادس سفير اردني في اسرائيل.

صورة عامة تظهر شرق مدينة عمان، 8 يونيو 2018 (AFP Photo/Ahmad Gharabli)

ووقعت الاردن على معاهدة سلام مع اسرائيل عام 1994، ولكن وقع خلاف دبلوماسي بين البلدين في اعقاب مقتل مواطنين اردنيين في شهر يوليو 2017 برصاص حارس امني اسرائيلي، ادعت اسرائيل انه اطلق النار دفاعا عن نفسه بعد محاولة احد الرجلان طعنه.

وتوصلت اسرائيل والأردن الى اتفاق لإنهاء الخلاف الدبلوماسي في شهر يناير عندما قال الناطق باسم الحكومة الاردنية انه حصل على “مذكرة استفهام رسمية” تعتذر على مقتل الاردنيين الاثنين، بالإضافة إلى قتل قاضي اردني في حادث منفصل عام 2014.

وقال الناطق الاردني، محمد مومني، حينها أن اسرائيل وافقت على جميع شروط المملكة الهاشمية لإحياء العلاقات الدبلوماسية العادية بين الطرفين. والتي تشمل محاكمة الحارس الامني الإسرائيلي وعرض تعويضات مالية على العائلات الاردنية الثكلى.

قوات الأمن الأردنية تقف خارج السفارة الإسرائيلية في حي الرابية السكني في العاصمة عمان في 23 يوليو / تموز 2017. (AFP/Khalil Mazraawi)

وبعد وقت قصير، اصدر مكتب رئيس الوزراء بيان اعلن فيه ان السفارة الإسرائيلية، التي تم اغلاقها في اعقاب الحادث في يوليو 2017، سوف تعيد فتح ابوابها.

ومخالفا الشروط التي اعلنت عنها الاردن، ـغتد البيان إن السلطات الإسرائيلية سوف تتوصل الى قرار “في الاسابيع القادمة” إن كان الحارس الإسرائيلي زيف مويال، سوف يخضع لمحاكمة. وقررت اسرائيل في وقت لاحق من الشهر عدم محاكمة مويال، حسب مصادر اسرائيلية لوكالة رويترز.

واضافة الى الاردن، لدى اسرائيل علاقات دبلوماسية مع دولة عربية واحدة فقط، مصر، التي لا يوجد لديها سفير في اسرائيل في الوقت الحالي. والسفير المصري السابق الى اسرائيل حازن خيرت غادر البلاد بعد توليه المنصب لمدة عامين ونصف.

ولم يرد مسؤول مصري على طلب للتعليق حول سبب مغادرة خيرت أو إن كانت القاهرة تنوي ارسال بديل.