الحكم بالسجن ستة أشهر لأردني يوم الأربعاء في محكمة أردنية، بتهمة التخطيط لهجوم ضد لإسرائيل.

تم ضبط الرجل في الصيف بينما حاول العبور إلى إسرائيل لتنفيذ عملية إنتحارية، بحسب الإذاعة الإسرائيلية.

الحكم يأتي بعد إعلان الإعلام العربي هذا الأسبوع، أن قوات الأمن الأردنية إعتتقلت 20 شخص بتهمة تكوين تنظيم عسكري، والتخطيط لتهريب الأسلحة إلى الضفة الغربية لتنفيذ هجمات ضد إسرائيل.

تم إعتقال الرجال، جميعهم أعضاء في الإخوان المسلمين أو نقابة المهندسين الأردنية، عند عودتهم من زيارة تضامنية في قطاع غزة حيث تلقوا تدريبات عسكرية، وفقا لقناة الجزيرة.

قالت الجزيرة يوم الأحد، أن الرجال حاولوا تدريب الآخرين لعمليات عسكرية ضد الإسرائيليين في الضفة الغربية.

ولم يذكر التقرير وقت إعتقال الرجال.

الإعتقالات تأتي بعد تصعيد التوترات بين النظام الأردني والتنظيم الإسلامي في الشهر الماضي. وأعتقل النائب العام للإخوان المسلمين زكي بني راشد في 21 نوفمبر، بسبب ملاحظات مهينة للإمارات نشرها عبر الفيسبوك.

وفقا للجزيرة، الإعتقالات الأردنية تتزامن مع حملة مشابهة قامت بها إسرائيل في الضفة الغربية، حيث تم الكشف عن 30 عميل في الشهر السابق.

إثنين من العملاء المعتقلين، المهندسين عبد الله زيتاوي ومحمد جبارة، لديهم جنسية أردنية.

كانت الخلية التابعة لحماس تخطط تنفيذ عدة هجمات، من بينها هجوم على (إستاد تيدي) في القدس خلال مباراة كرة قدم، وفقا للشاباك.