اعلن وزير الاسكان والاشغال العامة في حكومة التوافق الفلسطيني الاربعاء عن لاتفاق على آلية ادخال الاسمنت ومواد البناء من اسرائيل تمهيدا لبدء عملية اعادة اعمار المنازل المدمرة كليا خلال حرب الصيف الماضي في قطاع غزة.

وقال الوزير مفيد الحساينة في مؤتمر صحافي عقده في غزة “نؤكد ان الايام القليلة القادمة ستشهد الانطلاق الفعلي لعملية اعادة اعمار المنازل المدمرة كليا”.

واكد انه “تم التوصل لاتفاق حول آلية ادخال مواد البناء من الجانب الاسرائيلي (عبر معبر كرم ابو سالم) بين الاطراف الثلاثة وهي وزارتا الاسكان والاشغال العامة، والشؤون المدنية ومكتب الامم المتحدة لخدمات المشاريع” المشارك في الاشراف على اعادة الاعمار.

ووفقا للالية هذه يتوجب على اصحاب المنازل المهدمة كليا التوجه للبلديات المختصة من اجل الحصول على التراخيص اللازمة للبناء ثم تقوم البلديات بارسال الكشوف المعتمدة لوزارة الاشغال العامة التي بدورها تنسق مع وزارة الشؤون المدنية للحصول على الموافقات الاسرائيلية اللازمة لادخال مواد البناء، وفق الحساينة.

وبين الحساينة ان “وزارة الاقتصاد الوطني ستقوم باعمال الرقابة لمنع المتاجرة في مواد البناء”.

واضاف “تمكنا حتى هذه اللحظة من اصلاح وتأهيل 90 الف وحدة سكنية من المنازل المتضررة جزئيا وذلك بالتنسيق مع وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الاونروا) وبرنامج الامم المتحدة الانمائي”.

منوها ان اسرائيل “ادخلت نحو 128 الف طن من الاسمنت لمشاريع الاعمار” بالقطاع منذ السماح بادخال الاسمنت قبل عدة اشهر.

خلفت حرب غزة الصيف الفائت حوالى 2200 قتيل فلسطيني، بينهم 1500 مدني بحسب الامم المتحدة، اضافة الى دمار هائل في القطاع، بينما سقط في الجانب الاسرائيلي 73 قتيلا بينهم 67 جنديا.