ندد الاتحاد الاوروبي السبت بهدم المنازل الممولة من صناديق اوروبية في الضفة الغربية، داعيا اسرائيل الى “وقف” اي عملية هدم مقبلة.

وقالت الدوائر الدبلوماسية الاوروبية في بيان “في الاسابيع الاخيرة، حصل عدد من التطورات” في الضفة الغربية “تهدد بتقويض قيام دولة فلسطينية مقبلة وبتباعد اكبر بين مختلف الاطراف”.

واضاف البيان “ندعو السلطات الاسرائيلية الى العودة عن القرارات المتخذة ووقف اي عملية هدم مقبلة”.

ويشير الاتحاد الاوروبي بذلك الى تطورين: السماح نهاية كانون الثاني/يناير ببناء اكثر من 150 وحدة استيطانية جديدة في الضفة، وهي سابقة في عام ونصف عام، ثم هدم عشرين منزلا في جنوب الخليل بداية شباط/فبراير.

واعتبر البيان ان عمليات الهدم المذكورة “تثير قلقا كبيرا” لجهة حجمها و”عدد الاشخاص الذين تضرروا جراءها وبينهم اطفال”.

وتبنى الاتحاد الاوروبي في 18 كانون الثاني/يناير بعد مناقشات شاقة خلاصات حول عملية السلام في الشرق الاوسط ندد فيها خصوصا بالاستيطان “غير القانوني من منظار القانون الدولي” وانتقد “عمليات الهدم والمصادرة التي شملت مشاريع يمولها الاتحاد الاوروبي، وكذلك تشريد” الفلسطينيين.