يدرس قادة دول الاتحاد الاوروبي في قمتهم الخميس في بروكسل التي سيبحثون خلالها بشكل خاص في دور روسيا في النزاع السوري، “كل الخيارات بما يشمل عقوبات اضافية” تستهدف “الجهات الداعمة لنظام” الرئيس السوري بشار الاسد، بحسب مسودة اتفاق حصلت عليها وكالة فرانس برس.

وتطرق نص سابق اعتمده وزراء خارجية الدول ال28 الاعضاء مساء الاثنين خلال اجتماعهم في لوكسمبورغ الى عقوبات جديدة محتملة ضد “سوريين” يدعمون نظام بشار الاسد. ولم تعد الاشارة الى هذه الجنسية موجودة في مسودة الاتفاق- الموقتة – ما يعني عمليا عدم استبعاد القمة فرض عقوبات على الروس.

وجاء في مسودة الاتفاق للقمة “الاتحاد الاوروبي يفكر بكل الخيارات بما يشمل اجراءات مقيدة اضافية تستهدف افرادا وكيانات تدعم النظام، اذا استمرت الفظاعات الحالية”.

والاثنين اعتمد وزراء خارجية الدول ال28، بيانا يدعو الى مواصلة جمع ادلة يمكن ان تؤدي الى احالة المسؤولين عن قصف حلب الى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي للرد على اعمال يمكن “ان ترقى الى جرائم حرب”.

وفي هذا الاطار تم تحديد هدف “فرض اجراءات مقيدة اضافية ضد سوريا تستهدف افرادا وكيانات سورية تدعم النظام، طالما ان القمع مستمر”.

ومساء الاربعاء لوح الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل بالتهديد بعقوبات ضد روسيا في ختام قمة في برلين مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وتخضع روسيا لعقوبات الاتحاد الاوروبي منذ النزاع الاوكراني وضم شبه جزيرة القرم في آذار/مارس 2014. وهناك اجراءات تقيد حوالى 200 شخص او منظمة من حظر اقامة وتجميد ارصدة في الاتحاد الاوروبي.