حذرت رئيسة الشؤون الخارجية الجديدة للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني يوم الجمعة من موجة جديدة من العنف الإسرائيلي الفلسطيني إذا لم يكن هناك أي تقدم نحو محادثات السلام.

وقالت موغيريني متحدثة في القدس في أول زيارة لها للمنطقة منذ توليها أعلى منصب دبلوماسي في الاتحاد الاوروبي, هناك ‘ضرورة ملحة’ حقيقية لاستعادة ودفع عملية السلام المتوقفة.

‘الخطورة هو أنه إذا لم نتقدم على المسار السياسي، سوف نعود مجدداً إلى العنف’، قالت للصحفيين في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيرها الإسرائيلي وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان.

‘لهذا السبب أرى حاجة ملحة في المضي قدما.’

لكنها لوحت ايضا بعلم بناء المستوطنات الإسرائيلية – على أراض يريدها الفلسطينيون لاقامة دولتهم المستقبلية – باعتبارها ‘عقبة’ امام سلام متفاوض عليه.

‘مستوطنات جديدة هي عقبة كما نراها، ولكننا نرى أيضا أنه قد تكون هناك إرادة سياسية … لاستئناف المحادثات وخاصة لضمان من أن نحقق هذه المحادثات نتائج ايجابلة’، واصلت.

انضمت المملكة المتحدة إلى الولايات المتحدة وغيرها يوم الخميس في إدانة هجوم الدهس يوم الاربعاء في القدس، والتي قتل شخصان خلاله وأصيب أكثر من عشرة.

ادان وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند ما أسماه ‘هجمات إرهابية مروعة’، قائلا ان مشاعره ‘مع جميع المصابين.’

تعقب بيانه إدانات مماثلة من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وكندا والولايات المتحدة.

وأعرب هاموند أيضا عن قلقه إزاء ‘تزايد التوترات في إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك اشتباكات عنيفة في الحرم الشريف / جبل الهيكل صباح يوم الاربعاء حيث أصيب عدد من الفلسطينيين.

‘لكل فلسطيني واسرائيلي الحق في العيش في سلام وأمن’ اضاف.

قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك, ان الامم المتحدة تعبر عن ‘قلقها العميق إزاء استمرار العنف والتوترات التي تشهدها القدس’، مضيفا ان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون أدان بشدة الهجوم.

قال دوجاريك ان الوضع في القدس، فضلا عن القيود الإسرائيلية المفروضة على الوصول إلى الأماكن المقدسة، ‘من الضروري ان تعالج على وجه السرعة.’

قال وزير الخارجية الكندي جون بيرد في بيان, ان كندا تستنكر ‘الاعتداءات الأخيرة حيث تمت قيادة المركبات عمدا إلى المارة الأبرياء. مثل هذه الأعمال الارهابية الجبانة غير مقبولة تماما ويجب إدانتها على نطاق واسع.

‘مرتكبي هذه الهجمات مسؤولين عن تفاقم الوضع المتوتر بالفعل. القيادة بحاجة لمنع مثل هذه الأعمال العنيفة واستعادة الهدوء’, اضاف.

أدان وزير الخارجية الامريكي جون كيري الهجوم الإرهابي في القدس ووصفه بال- ‘وحشي’. ودعا كلا الجانبين الى ‘التراجع وايجاد وسيلة لخلق ما يكفي من الهدوء ومساحة كافية ليكونا قادران على التفاوض على هذه القضايا الصعبة.’

لقد أدان الأردن وتركيا أيضا الاشتباكات على جبل الهيكل، ولكن قد وجهتا معظم اللوم الى إسرائيل.

يوم الاربعاء، استدعت الاردن سفيرها من تل أبيب احتجاجا على الاشتباكات التي وقعت في الحرم القدسي الشريف، وهددت بتقديم شكوى إلى الأمم المتحدة. دعا وزير الخارجية الأردني ناصر جودة لإيجاد حل للصراع الإسرائيلي الفلسطيني, ‘كي لا نخلق غزة اخرى وايقاف الانتهاكات المستمرة والإجراءات أحادية الجانب’.

نقلت الصحيفة عن رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو من قبل صحيفة الصباح قوله, ‘انتهاكات إسرائيل على المسجد الأقصى، أحد أقدس الأماكن في العالم، هي القسوة في صميمها. وسوف نبذل الجهود اللازمة لضمان أن يقدم المجتمع الدولي الرد الأكثر فعالية ضد العدوان الإسرائيلي. كما أدعو العالم والمجتمع الإسلامي لحماية المسجد الأقصى ‘.