الصراع العنيف بين إسرائيل وحماس قد يندلع بسهولة مرة أخرى، حذر مبعوث الإتحاد الأوروبي إلى إسرائيل يوم الأربعاء، قائلاً أن العودة إلى ظروف ما قبل الحرب أمر غير مقبول.

‘نشعر أنه إذا لم تتم معالجة الوضع، لا تزال هناك إمكانيات كبيرة جدا للعنف’ قال السفير لارس فابورغ أندرسن للصحفيين في القدس، مضيفاً: أن المصريين على وشك إرسال دعوات لإجراء محادثات بشأن وقف إطلاق نار دائم.

يوافق الإتحاد الأوروبي وحكومة إسرائيل أن ‘العودة إلى الوضع الذي كان قائماً ليس خياراً عندما يتعلق الأمر بغزة’، وقال: ‘لذلك لا بد لنا من تحقيق الأهداف المزدوجة من جهة، رفع الحصار عن غزة، السماح لإعادة إعمار المنطقة، والعودة إلى حياة طبيعية بعض الشيء للسكان هناك، وفي نفس الوقت الحفاظ على القضايا الأمنية المشروعة لإسرائيل. ‘يمكن تحقيق ذلك عن طريق ضمان عدم تسلح جماعات إرهابية مثل حماس في غزة، وفي نهاية المطاف ‘هدف نزع السلاح’ يمكن أن يتحقق.

ينبغي تحقيق الأهداف المزدوجة للتأهيل ونزع السلاح، ‘بالتوازي وليس بشكل متعاقب’، قال فابورغ أندرسن. الخطوة الأولى لإسرائيل والفلسطينيين هي بدء التفاوض على وقف إطلاق نار طويل الأمد في القاهرة، والذي يجب أن يتم “في أقرب وقت ممكن”، قال: ‘أفهم أن المضيفين المصريين قد يرسلون دعوات قريباً جدا’.

بالإضافة إلى المحادثات التي توسطت فيها مصر يريد الإتحاد الأوروبي رؤية عودة السلطة الفلسطينية إلى غزة “من أجل إعادة الإعمار والتأهيل”: قال السفير.

لا يزال الإتحاد الأوروبي ملتزماً بالمساعدة في تطبيق أي إتفاق يتم التوصل إليه بين الطرفين، وربما عن طريق حراسة المعابر الحدودية ومراقبة إستيراد وتصدير البضائع من وإلى قطاع غزة.

ممثل الإتحاد الأوروبي في الضفة الغربية وقطاع غزة، جون جات روتر، الذي زار يوم الإثنين القطاع، أخبر الصحفيين الإسرائيليين عن ‘مستوى كبير من اليأس والقنوط’ هناك. اذ انه لم يتغير الكثير منذ ما قبل عملية الجرف الصامد، ويخشى الكثير من سكان غزة من إندلاع جولة أخرى من العنف قريبا.

‘الشروط التي كانت هناك قبل الحرب تشابه كثيراً للإسف الظروف الموجودة هناك اليوم’ قال جات روتر. ‘إذا كان أي شيء، إن الأمور في الواقع أسوأ من ذلك … لأنه فقط القليل قد حدث بعد إنتهاء الأعمال العدائية، هناك شعور حقيقي جداً من اليأس’.

أهل غزة حالياً غاضبون على جميع الأطراف – الإسرائيليين والغرب، السلطة الفلسطينية وحماس، إقترح جات روتر. ‘لا أعتقد أنني أسمع أي كلمة جيدة عن أي شخص في غزة في الوقت الراهن’، مضيفاً: ‘هناك الكثير من الغضب، الكثير منه موجه إلى الفلسطينيين، علي أن أقول. يجب أن أكون صادقا، الكثير من ذلك موجه إلى الفلسطينيين، وأنا أتحدث عن الفلسطينيين من جميع المجالات’.