أصدر رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، السبت، مرسوما بإلغاء قانون مقاطعة إسرائيل والسماح باتفاقيات تجارية ومالية بين البلدين، قبل يومين من وصول وفد من القدس إلى أبوظبي في أعقاب اتفاق التطبيع.

وقالت وكالة أنباء الإمارات الرسمية (وام) إن خطوة إنهاء المقاطعة رسميا جاءت بناء على أوامر من الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حاكم أبوظبي ورئيس الإمارات.

وأفادت “وام” أن المرسوم الجديد يسمح للشركات الإسرائيلية والإسرائيليين بممارسة الأعمال التجارية في الإمارات، وهي اتحاد يضم سبع إمارات في شبه الجزيرة العربية. كما يسمح بشراء البضائع الإسرائيلية والتجارة بها.

وقالت “وام”: “يأتي المرسوم بالقانون الجديد ضمن جهود دولة الإمارات لتوسيع التعاون الدبلوماسي والتجاري مع إسرائيل”، ويضع “خريطة طريق نحو تدشين التعاون المشترك، وصولا إلى علاقات ثنائية من خلال تحفيز النمو الاقتصادي، وتعزيز الابتكار التكنولوجي”.

في هذه الصورة من عام 2013 ، يظهر رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان عند وصوله للقاء ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية في وندسور في إنجلترا. (AP Photo / Kirsty Wigglesworth، pool)

ولقد قامت شركات إسرائيلية بالفعل بتوقيع صفقات مع شركات إماراتية، ولكن إلغاء القانون يوسع من احتمالية وجود مشاريع مشتركة أخرى، مثل الطيران والقطاع المصرفي وقطاع المال.

يلغي المرسوم رسميا قانونا موضوع منذ عام 1972 في كتاب قوانين دولة الإمارات منذ إقامتها تقريبا، ولقد عكس هذا القانون الموقف الذي كانت تؤيده الدول العربية في ذلك الوقت بأن الاعتراف بإسرائيل لن يأتي إلا بعد أن يكون للفلسطينيين دولة مستقلة خاصة بهم.

جاء هذا الإعلان قبيل انطلاق أول رحلة طيران تجارية بين إسرائيل والإمارات، المقررة يوم الإثنين، والتي ستنقل وفدين أمريكي وإسرائيلي إلى أبوظبي بعد اتفاق البلدين على تطبيع العلاقات.

وستقل الطائرة، التابعة لشركة “إل عال” الإسرائيلية، وفدا أمريكيا برئاسة كبير مستشاري الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وصهره جاريد كوشنر، ومستشار الأمن القومي الأمريكي روبرت أوبراين، والمبعوث الخاص للمفاوضات الدولية آفي بيركوفيتش.

وقال مكتب رئيس الوزراء إن الوفد الإسرائيلي على متن الرحلة المقررة في 31 أغسطس سيكون برئاسة مستشار الأمن القومي مئير بن شبات. كما يتضمن الوفد رئيس هيئة الطيران المدني ومدراء مكتب رئيس الوزراء ووزارة الخارجية ووزارة الدفاع.

وقال مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إن المحادثات في أبوظبي ستركز على سبل تعزيز التعاون في مجالات تشمل الطيران والسياحة والتجارة وقطاع المال والصحة والطاقة والدفاع.

الرئيس دونالد ترامب يرافقه (من اليسار)، والمبعوث الأمريكي الخاص لإيران برايان هوك، وأفراهام بيركويتز ، مساعد الرئيس والممثل الخاص للمفاوضات الدولية، والسفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان، ومستشار الرئيس دونالد ترامب في البيت الأبيض جاريد كوشنر، ووزير الخزانة ستيفن منوتشين، في المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض، الأربعاء 12 أغسطس، 2020، في واشنطن. ترامب أعلن الخميس أن الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل اتفقتا على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة. (AP Photo / Andrew Harnik)

وقال نتنياهو الأسبوع الماضي إن المحادثات سوف “تعزز السلام والتطبيع مع الإمارات”.

وأضاف،”هذا اتفاق تاريخي”، مضيفا أنه “سوف يحفز النمو ويساعد في تحقيق النمو الاقتصادي العام، خاصة خلال فترة كورونا”.

وقد أعلنت إسرائيل والإمارات في 13 أغسطس عن إقامة علاقات دبلوماسية كاملة بينهما، في اتفاق تم التوصل إلى بوساطة أمريكية يلزم إسرائيل أيضا بتعليق خطتها لضم أجزاء من الضفة الغربية.

الإمارات هي الدولة العربية الثالثة التي توافق على علاقات رسمية مع إسرائيل بعد مصر والأردن. ولقد أعرب مسؤولون إسرائيليون وأمريكيون عن أملهم في أن تحذو دول الخليج العربية الأخرى حذوها في القريب العاجل، مع علاقات قائمة على المصالح التجارية والأمنية المتبادلة، والعداوة المشتركة لإيران.