أثار تنصيب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تفاؤل حذر من طرف وسائل الإعلام التابعة للسلطة الفلسطينية، بينما تبنت وسائل الإعلام المستقلة، وتلك التابعة لحركة حماس أيضا، توجها اكثر انتقادا لتولي الرئيس المتشدد للحكم.

وبينما تبعت وكالة الإعلام الرسمية الخط الذي وضعته رام الله، التي تسعى لتجنب المواجهة مع الإدرة الأمريكية القادمة، قامت بالمقابل بإنتقاد تعهده نقل السفارة الأمريكية من تل ابيب الى القدس.

عنوان صحيفة “الحياة” الرسمية التابعة للسلطة الفلسطينية في تغطية تنصيب ترامب شملت شعار “امريكا أولا”، بالإضافة الى تعهده “القضاء على الإرهاب المتطرف”.

وبينما وصفت الصحيفة ترامب برجل “لا يملك أي خبرة سياسية أو دبلوماسية تولى رئاسة اكبر قوة في العالم”، أشارت الصحيفة الى تعهد ترامب “بأن يعيد ’لأمريكا عظمتها’”.

الرئيس الامريكي دونالد ترامب يحي الجماهير بعد ادائه اليمين لتولي الرئاسة في واشنطن، 20 يناير 2017 (TIMOTHY A. CLARY / AFP)

الرئيس الامريكي دونالد ترامب يحي الجماهير بعد ادائه اليمين لتولي الرئاسة في واشنطن، 20 يناير 2017 (TIMOTHY A. CLARY / AFP)

وكانت السلطة الفلسطينية حذرة لعدم انتقاد ترامب، بينما تؤكد على غضبها من تعهد الرئيس الأمريكي الـخامس والأربعين لنقل السفارة الأمريكية من تل ابيب الى القدس – وهي خطوة يعتبرها الفلسطينيون مؤذية لسعيهم كون القدس عاصمة دولتهم المستقبلية.

وكان هذا التوازن واضح في المقال الثاني في الصفحة الأولى، الذي كان عنوانه الضخم: “الرئيس يهنئ ترامب ويتطلع للعمل معه من أجل السلام، أبو مازن: القدس ستبقى عاصمة دولة فلسطين”.

وأبرز المقال تصريحات مفتي القدس، الذي “يحذر من التداعيات الخطيرة لنقل السفارة للقدس”.

وأثار اقتراح نقل السفارة التوترات، وحذر مسؤولون في الولايات المتحدة والعالم العربي بأنه قد يؤدي الى تصعيد العنف في الشارع الفلسطيني.

وفي الأسبوع الماضي، وصف جبريل رجوب، رئيس اتحاد كرة القدم الفلسطيني وأمين سر حركة فتح، ترامب بـ”المجنون” و”الفاشي”، منتقدا تعهده نقل السفارة الى القدس.

وبينما لم تقم صحيفة “الحياة” بانتقاد ترامب نفسه بشكل واضح، وصل رسم كاريكاتوري يظهر تمثال الرئيس الأمريكي السابق ابرهام لينكولن مع ابهامه للأسفل، بعلامة عن عدم رضاه، رسالة واضحة بانتقادها.

والنبرات الإيجابية التي يمكن العثور عليها في الصحيفة، لم تكن متواجدة في صحيفة “القدس العربي” المستقلة، حيث بدا الشعور بالقلق واضحا.

وورد في عنوان الصحيفة، “العالم يدخل حقبة ترامب على وقع تظاهرات معارضة تندد بالكراهية والخوف”.

ويظهر رسم كاريكاتوري نشر في صحيفة “القدس العربي” حول خطاب تنصيب ترامب صواريخ تنطلق من فمه باتجاه حمامة تبدو متعبة مع كلمة “الإسلام” عليها.

’ترامب في اول خطاب بعد تنصيبه رئيسا’، عنوان رسم كاريكاتوري نشر في صحيفة القدس العربي في 21 يناير 2017 (Screenshot of Al-Quds al-Araby website)

’ترامب في اول خطاب بعد تنصيبه رئيسا’، عنوان رسم كاريكاتوري نشر في صحيفة القدس العربي في 21 يناير 2017 (Screenshot of Al-Quds al-Araby website)

ونشر موقع “المركز الفلسطيني للإعلام” الموالي لحركة حماس مقال صغير حول التنصيب، بعنوان “ترامب يؤدي اليمين الدستوري في واشنطن”.

وورد في المقال، الذي لم يذكر ملاحظات ترامب حول القضاء على الارهاب الإسلامي، رد حركة حماس الرسمي، الذي انتقدت فيه الحركة الرئيس على ملاحظاته.

وكتب نائب رئيس مكتب حركة حماس السياسي موسى ابو مرزوق عبر التويتر يوم الجمعة، “هذا الجاهل لم يقرأ التاريخ ولم يعرف مصير من أشعلوا الحروب الصليبية، نحن أمه قد تخسر معركة لكنها تنتصر في كل حروبها”.

وفي يوم الأحد، أصدر أبو مرزوق رد حركة حماس الرسمي، قائلا أن مواقف ترامب السياسية الحالية “لا تخدم الإستقرار في المنطقة، وتغري الإسرائيليين بمزيد من التطرف”.

ولم تنتقد الحركة اي سياسة محددة لترامب بإستثناء تعهده نقل السفارة الى القدس.

“التهديد بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس يشكل خطورة متزايدة، خاصة وأنه صدر عن دولة بحجم الولايات المتحدة”، قال ابو مرزوق ببيان يوم الاحد.

ولكنه أشار إلى وجود فروقات بين “القول والفعل” بالنسبة للرئاسة الأمريكية، وخاصة تلك التي تصدر خلال “فتراتها الأولى”.

وقال أبو مرزوق ان “خير دليل على ذلك الوعود التي أطلقها الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، وخطابه المشهور في تركيا ومصر، ووعوده بشأن السلام في الشرق الأوسط، ولم ينفذ منها أي شيء”.