وقع عدد من الحوادث المتعلقة بالتوترات اليهودية-العربية في أنحاء متفرقة من البلاد ليلة الخميس.

في مدينة عكا تم الإعتداء على مركبة إمام كان من بين المنظمين للقاء بين الأديان يدعو إلى التسامح يوم الأربعاء.

وتم سكب مادة حارقة على مركبة الشيخ سمير عاصي. وقالت الشرطة أنها تشتبه أن الإعتداء نُفذ على يد متطرفين مسلمين كرد على مشاركة عاصي في اللقاء، الذي دعا إلى السلام في أعقاب الهجوم على الكنيس في القدس.

في مدينة الخضيرة اعتقلت الشرطة رجلا في الـ 53 من عمره بعد أن هدد بالإعتداء على عمال عرب في مطعم في المدينة. بحسب تقارير إعلامية، وصل الرجل إلى المطعم في وقت متأخر من يوم الخميس وتحدث مع مالكه. في البداية انتقد الرجل توظيف العرب في المطعم، وهدد بعد ذلك بالإعتداء عليهم. بعد ذلك غادر المكان وعاد بعد نصف ساعة حاملا معه سكينا وأطلق مزيدا من التهديدات.

وقام أحد عمال المطعم بالإستيلاء على الرجل ونزع السكين منه، بعد ذلك حضرت الشرطة إلى المكان واعتقلت الرجل.

في القدس منعت محكمة الصلح في المدينة 4 فتيات، من سكان مستوطنة في الضفة الغربية، من زيارة المدينة لمدة 15 يوما لشبهة إعتدائهن على سائقي سيارات أجرة عرب بغاز مسيل للدموع ليلة الخميس.

في بيتح تيكفا، اعتُقل 4 من نشطاء مجموعة “لهافا” اليمينيه المناهضة لـ”الإنصهار” بعد أن قاموا بمهاجمة رجلي شرطة. وقالت الشرطة أن الأربعة، ثلاثة منهم قاصرون، اعتدوا على أفراد الشرطة بعد أن طالبوهوم بفحص المنشورات التي كانوا يوزعونها في المنطقة.

وإحتاج الشرطيين إلى علاج طبي بسبب كدمات تلقياها خلال الإشتباك.

في هذه الأثناء، في الجليل أجرت مجموعة من المسلمين والدروز واليهود مسيرة لدعم التعايش صباح الجمعة. وقام المتظاهرون بتقديم الزهور للمارة.