أظهرت دراسة لمركز “بيو” للأبحاث نُشرت يوم الخميس أن الإسلام هو الدين الرسمي الأكثر شيوعا في العالم.

من بين 199 بلدا شملتهم الدراسة، صنفت 43 منها دينا معينا باعتباره الدين الرسمي للبلد. 27 بلدا تعتبر الإسلام دينها الرسمي، مقارنة بـ -13 بلدا تعتبر الدين المسيحي دينها الرسمي.

مع ذلك، من بين الحكومات ال40 التي تفضل دينا محددا، 28 منها تفضل بشكل واضح الدين المسيحي، وفقا للدراسة.

أكثر من 80 بلدا، أو 4 من بين كل 10، لديها دين رسمي أن دين مفضل.

إسرائيل هي الدولة الوحيدة التي دينها الرسمي هو اليهودية. بعض الدول مثل روسيا وليتوانيا وصربيا تشمل اليهودية كإحدى الديانات “التقليدية” المفضلة فيها إلى جانب المسيحية.

رسم من تقرير مركز ’بيو’ للأبحاث في 3 أكتوبر، 2017، حول الديانات الرسمية حول العالم. (Screen capture/Pew Research Center)

رسم من تقرير مركز ’بيو’ للأبحاث في 3 أكتوبر، 2017، حول الديانات الرسمية حول العالم. (Screen capture/Pew Research Center)

فيما يتعلق بمنطقتي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فهناك ثلاث بلدان فقط لا يوجد فيها ديانة حكومية رسمي وهي لبنان والسودان وسوريا، لكن الأخيران يفضلان الإسلام، بحسب ما أظهرته الدراسة.

وقال الباحثون إنه في 10 بلدان، مثل الصين وكوبا وكوريا الشمالية وبعض الجمهوريات السوفييتية سابقا، تُعتبر الحكومات “معادية” للمؤسسات الدينية.

في الصين، على سبيل المثال، تخضع المؤسسات الدينية لرقابة صارمة ولتنظيم من قبل الحكومة.

ومع ذلك فإن غالبية الحكومات “محايدة” تجاه الدين، بحسب “بيو”. أكثر من 100 منها لا يوجد لديها دين رسمي أو مفضل. ويشمل ذلك الولايات المتحدة، التي تمنح امتيازات لبعض المجموعات الدينية المعينة، ولكن “بشكل عام تقوم بذلك من دون تفضيل مجموعة معينة بشكل منهجي على أخرى”.

في وقت سابق من العام تم نشر دراسة ل”بيو” أظهرت أنه مع معدل الخصوبة الأعلى من أي مجموعة دينية أخرى في العالم، سيحقق السكان المسلمين في العالم التكافؤ مع المسحيين في غضون أقل من 50 عاما.