الإسرائيليون يخشون من الهجمات السيبرانية أكثر من هجوم على من قبل جماعات داعش الإرهابية؛ 30% من الآباء والأمهات الإسرائيليين يسمحون للأطفال تحت عمر سنة واحدة بالجلوس أمام الشاشات. ويشتري حوالي 80% من الإسرائيليين البضائع عبر الإنترنت. وللمرة الأولى هذا العام، إنستغرام، تطبيق تبادل الصور، تجاوز الفيسبوك في شعبيتة بين المراهقين الإسرائيليين.

هذه هي بعض نتائج دراسة استقصائية أجرتها أكبر شركة اتصالات في إسرائيل “بيزك”، عن حالة استخدام الإنترنت في البلاد، والتي تقدم لمحة عن الحياة الرقمية للإسرائيليين في عام 2017.

وقال غيل روزين، نائب الرئيس للتسويق والإبتكار في بيزك: “يشير التقرير إلى النمو الهائل في استخدام الإنترنت، والذي يغير كل طبقة من حياتنا الشخصية والعامة والتجارة. كمية المعلومات على الشبكة لا يمكن تصورها تقريبا، في بعض الأحيان تصل إلى عشرات غيغابايت في اليوم، وذلك بفضل مقدار تدفق الفيديو والنمو المثير في عدد الأجهزة المتصلة بالشبكة”.

يبين تقرير بيزك لعام 2017 أن عدد مستخدمي الإنترنت في إسرائيل يبلغ حوالي 6.6 مليون مستخدم. (Wavebreakmedia, iStock by Getty Images)

ويبين التقرير أن عدد مستخدمي الإنترنت في إسرائيل بلغ في عام 2017 حوالي 6.6 مليون مستخدم. ويستمر متوسط ​​عرض النطاق الثابت للإنترنت في الإرتفاع بما يتماشى مع زيادة استخدام الشبكة، حيث يبلغ متوسط ​​حزمة التصفح حاليا 67 ميغا بايت. يقوم المتصفح المتوسط​ الآن بتحميل ملفات بمعدل حوالي 5.7 غيغابايت في اليوم، بزيادة قدرها 36% خلال عام.

ويبلغ المستخدمين “الأثقل” الذين يستخدمون الإنترنت من أجل الفيديو والتلفزيون معدل 20 غيغابايت في اليوم. وتستخدم نسبة 36% الخدمات والبرامج الحاسوبية؛ 15% من المنازل الإسرائيلية هي منازل ذكية، وتستمر النسبة في الارتفاع، مع وجود 67% الذين يحفظون الصور ومقاطع الفيديو وتخزين المعلومات في السحابة، مقارنة مع 60% في 2016.

وعلى الرغم من أنه قبل عقد من الزمان فقط، كان الإسرائيليين بحاجة إلى الاتصال بشركات الباصات للتحقق من الجداول الزمنية أو بدلا من ذلك مجرد محاولة حظهم، اليوم قفزت تطبيقات المواصلات العامة مثل غيت و موفيت في شعبيتها في موكب التطبيقات، وتحتل المرتبة بعد تطبيقات التواصل الإجتماعي والخوارط ، متجاوزة المواقع الإخبارية والألعاب الشعبية مثل كاندي كراش.

يقوم حوالي 25% من الشباب بإجراء مكالمات فيديو روتينية مع الأصدقاء مرة واحدة على الأقل في الأسبوع، وذلك أساسا باستخدام واتساب، في حين أن التلفزيون يخسر أمام الهاتف الذكي: هذا العام، كان هناك زيادة بنسبة 100% تقريبا في مشاهدة المسلسلات عبر الهواتف الذكية مقارنة 10% في العام الماضي إلى 19% هذا العام، أظهر التقرير.

وقال 30% من الأهالي أن أطفالهم يسخدمون الشاشات، بما في ذلك لمشاهدة فيديوهات يوتيوب، قبل عمر سنة واحدة. بحلول سن عشر سنوات يحصلون على أول هاتف ذكي خاص بهم.

في حين أن 70% من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6- 9 سنوات يشاهدون مقاطع فيديو على يوتيوب، فإن معظم الآباء (75%) للأطفال في هذه الأعمار يقولون أنهم يتأكدون من الحد من وقت الطفل أمام الشاشات. متوسط ​​الوقت الذي ينفقه طفل من هذا العمر أمام الشاشة هو حوالي 2.7 ساعة في اليوم.

معظم الشبيبة، 72%، يعتقدون أن نظامهم التعليمي لا يوفر لهم المهارات التكنولوجية والرقمية الجيدة، التي يعتقدون أنهم بحاجة ماسة إليها.

يبين تقرير بيزك حول استخدام الإنترنت لعام 2017 أنه بحلول سن 10، الأطفال في إسرائيل يحصلون على الهواتف الذكية الخاصة بهم. (SvetaOrlova, iStock by Getty Images)

وقال 35% من المستطلعين أنهم يخشون هجوم الكتروني من عناصر معادية وقراصنة، مقابل 31% قالوا انهم يخشون من تنظيم “دعش”. علاوة على ذلك، 83% يعتقدون أن الحرب العالمية القادمة سيكون هناك دورا هاما جدا لمعارك السايبر.

حوالي ثلث الإسرائيليين مروا في تجربة هجوم على الحاسوب أو الهاتف الذكي خلال العام الماضي وفقدوا معلومات هامة. كانت الطرق الرئيسية التي تعرضوا بها للهجوم من خلال موقع الإختراق، تحميل ملف أو رابط وصلهم عن طريق البريد الالكتروني. مع ذلك، قال 35% فقط من المستطلعين أن هواتفهم الذكية محمية من قبل برامج مكافحة الفيروسات، مقارنة مع 85% لأجهزة الكمبيوتر.

في عام 2017، لأول مرة إنستغرام تجاوز فيسبوك في شعبيتة بين المراهقين، حيث أن 72% يفضلون إنستغرام و63% يفضلون فيسبوك. وقال 40% من الشبيبة أنهم مروا بتجربة تشهير، أو عرفوا شخصا ما الذي مر بتجربة تشهير على الانترنت – على الرغم من أنهم لا يتحدثوا دائما عن الموضوع.

ينظر إلى وسائل التواصل الإجتماعي على أنها منصة مشروعة للسياسيين والصحفيين لتسويق محتوياتهم: اعتقد 38% المنشورات التي يكتبها الصحفيون و19% يعتقدون أن السياسيين هم مصدر أخبار موثوق به.

وقال 40% من المستطلعين أنهم يستخدمون تطبيقات لتحويل الأموال.

وقد أجري الاستطلاع بالتعاون مع معهد بحوث تي. ان. اس. من بمشاركة 1268 شخصا تتراوح أعمارهم بين 13 سنة وأكثر، لجمع استطلاعات الرأي حول عدد من الفئات الرقمية، بما في ذلك المخاوف والاستخدامات والتطبيقات الشعبية واستخدام الأطفال.