أظهر استطلاع رأي جديد أجراه “مركز بيو للأبحاث” أن للإسرائيليين آراء ايجابية للغاية عن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وإدارته، وهم معزولون إلى حد كبير في هذه النظرة عن المجتمع الدولي.

وأظهر استطلاع الرأي حول مكانة أمريكا في 25 بلدا أن 82% من اليهود الإسرائيليين يثقون بتعامل ترامب مع الشؤون الدولية (69% في صفوف الإسرائيليين بشكل عام) في حين أن لـ 94% من اليهود الإسرائيليين آراء ايجابية بالولايات المتحدة (83% إجمالا).

لكن آخرين كثر لا يشاركون الإسرائيليين هذه الآراء الإيجابية بالنسبة للولايات المتحدة، حيث وصلت الأرقام بشكل عام إلى أدنى مستوياتها تاريخيا وكانت وجهات النظر بواشنطن سلبية – وآخذة في الهبوط – في كثير من الدول التي تُعتبر حليفة رئيسية للولايات المتحدة، من ضمنها ألمانيا (30% آراء إيجابية)، كندا (39%)، فرنسا (38%). في بريطانيا الآراء كانت منقسمة بالتساوي بنسبة 50%.

وعلى الرغم من أن بعض الدول أظهرت ارتفاعا في النسب بين 2017-2018 – مثل إسبانيا واليابان وكوريا الجنوبية والبرازيل وجنوب إفريقيا – إلا أن جميعها بإستثناء ثلاثة فقط لا تزال تنظر إلى الولايات المتحدة نظرة أقل ايجابية مما كان الوضع عليه تحت إدارة أوباما، وهذه الدول هي إسرائيل وروسيا وكينيا.

الثقة بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب في العالم. (Courtesy Pew Research Center)

وتساوت إسرائيل مع الفيليبين في أعلى نسبة ثقة إجمالية بالإدارة الحالية والتي بلغت 83%. ومع ذلك في صفوف الإسرائيليين اليهود كان هذا الرقم أعلى وبلغ 94%، في حين كانت النسبة في صفوف العرب 43% فقط.

في الواقع، ارتفع تقدير الإسرائيليين للولايات المتحدة خلال العام الماضي، من 81% في 2016 و2017.

كما أشار الباحثون إلى أن الأشخاص الذين شملهم استطلاع الرأي من اليمين السياسي كانوا بشكل عام أكثر حماسة من أولئك الذين على يسار الخريطة السياسية، حيث كان الانقسام في إسرائيل (94% مقابل 57%) هو الأعلى بين الدولة التي شملها الاستطلاع.

كما كان الإسرائيليون أكثر اقتناعا من أي مشاركين آخرين في الاستطلاع بأن الولايات المتحدة تبذل جهودا أكبر لمعالجة المشاكل العالمية في العامين الأخيرين، حيث أعرب 52% منهم عن هذا الشعور. الدول الأخرى الوحيدة التي اقتربت من هذه النسبة كانت نيجيريا (48%) وكينيا (42%)، في حين كانت الأرقام في معظم الدولة الأوربية أحادية أو في أدنى فئة العشرات.

كما تتفوق إسرائيل على معظم الدول في الاعتقاد أن واشنطن تأخذ مصالحها في عين الاعتبار، حيث قال 86% إن الإدارة تراعي المصالح الإسرائيلية عند اتخاذها قرارات، ومرة أخرى كانت الفيليبين (74%) وكينيا (63%) هما الأقرب إلى الموقف الإسرائيلي، في حين بلغ متوسط جميع الدول الأخرى 28%.

وفي حين أن معظم المشاركين في استطلاع الرأي لم يلاحظوا وجود تغيير كبير في علاقة بلادهم بالولايات المتحدة هذا العام أو الذي سبقه، فقد برز الإسرائيليون مرة أخرى باختلافهم، حيث قال 79% منهم إن العلاقات تحسنت – على الأرجح نتيجة لقرار الولايات المتحدة في ديسمبر 2017 الإعتراف بالقدس عاصمة للدولة اليهودية وقيامها بنقل سفارتها إلى المدينة.

وفي حين أن 69% من الإسرائيليين يثقون بتعامل ترامب مع العلاقات الدولية، كما ذُكر أعلاه، فإن هذا الرقم أعلى بكثير من متوسط جميع الدول والذي بلغ 27%.

إلا أن الإسرائيليين يتفقون مع معظم الدول التي شملها الإستطلاع بأن الصين تلعب اليوم دورا أكبر على الساحة العالمية من الماضي، حيث أعرب 47% عن وجهة النظر هذه – وهي نسبة مماثلة لتلك التي في فرنسا وإسبانيا وروسيا وألمانيا وبريطانيا وكندا ودول أخرى.