اعلنت سلطة الأوراق المالية والاسواق الاوروبية انها حظرت الخيارات الثنائية ووضعت قيودا على تجارة عقود الفرق للمستثمرين الافراد.

والخيارات الثنائية وعقود الفرق هي منتجات مالية يتم استغلالها كثيرا من قبل مجرمين رقميين لارتكاب احتيال استثمارات عبر الانترنت.

وابتداء من منتصف العقد الماضي، تطورت تجارة عبر الانترنت قيمتها مليارات الدولارات في اسرائيل توفر خيارات ثنائية، فوريكس، وعقود الفرق لمستثمرين ساذجين في اسرائيل والخارج. واحتالت معظم الشركات على المستثمرين، وكسبت أموالا طائلة بينما خسرها المستثمرين. وكذب المحتالون على المستثمرين حول امكانيات الربح السريع وحول هويات ومواقع “السماسرة”، وعادة اختفت الشركات مع الاموال عندما حاول المستثمرون سحب أرباحهم.

وعملت العديد من شركات الخيارات الثنائية، الفوركس وعقود الفرق من اسرائيل بدون أي رقابة، بينما وجدت غيرها منظمين وديين في مفوضية الأوراق المالية والبورصة القبرصية، التي مكنتهم بيع منتجاتهم في الاتحاد الاوروبي. والخيارات الثنائية هي تجارية اسرائيلية عامة، بينما الفوريكس وعقود الفرق يسوقها اسرائيليون، قبارصة، روس وغيرهم.

وأعلنت سلطة الاوراق المالية والاسواق الاوروبية يوم الثلاثاء انها سوف تنشر القوانين الجديدة في المجلة الرسمية للاتحاد الاوروبي في الاسابيع القريبة. وسيبدأ حظر الخيارات الثنائية شهرا بعد موعد النشر، والقوانين الجديدة التي تنطبق على عقود الفرق سوف تتطبق ابتداء من شهرين بعد نشرها.

ولكن وصف أحد الخبراء في المجال قرار سلطة الاوراق المالية والاسواق الاوروبية بـ”اغلاق باب الاسطبل بعد فرار الخيل”. وطالما كان اندرو ساكس مكليود، محرر صحيفة FinanceFeeds للتجارة، من منتقدي تجارة الخيارات الثنائية وقد سعى للتفرقة بين مواقع التجارة عبر الانترنت التي يعتبرها شرعية وبين المواقع المحتالة.

وقال ساكس مكليود لتايمز أوف اسرائيل انه منذ مصادقة اسرائيل على قانون يحظر الخيارات الثنائية في اكتوبر 2017 – نتيجة مباشرة لتقارير تايمز أوف اسرائيل الاستقصائية حول الاحتيال – يبيع معظم عملاء الخيارات الثنائية الإسرائيليين ببيع العملات الرقمية بدلا عن ذلك. وحذر ان حظر سلطة الأوراق المالية والاسواق الاوروبية للخيارات الثنائية لن يوقف ظاهرة شركات الاستثمار المحتالة التي تهمل من اسرائيل واماكن اخرى مع قوانين ضرائب متساهلة.

صورة توضيحية لقبرص، حيث تم السماح للعديد من شرك الخيارات الثنائية بالعمل (Pixabay)

“لاحظت أن معظم الإسرائيليين في قبرص الذين كانوا يبيعوا الخيارات الثنائية يعرضون الآن عروض عملة أولية. وهم لا يحتاجون حتى رخصة من مفوضية الاوراق المالية والبورصة القبرصية لعرض هذه المنتجات ولا يوجد لدى المستثمر الذي يخسر كل امواله اي خيار قانوني”، قال.

وحظر سلطة الأوراق المالية والاسواق الاوروبية للخيارات الثنائية عبارة عن “حظر لتسويق، توزيع أو بيع الخيارات الثنائية للمستثمرين الافراد”، بحسب بيان صحفي صدر عن السلطة في 27 مارس.

والقوانين بخصوص عقود الفرق سوف تقيد القدرات المعروضة على المستثمرين الأفراد، لن تمكن خسارة المستثمرين مبالغ اكبر من استثماراتهم، وسوف يحظر استخدام “المكافآت” ومحفزات اخرى للتجارة. وسوف تنطبق القواعد الجديدة في بداية الأمر لمدة ثلاثة أشهر وسوف يتم تمديدها بحسب حكم سلطة الاوراق المالية والاسواق الاوروبية.

تويتر يتبع فيسبوك وغوغل

وتأتي اعلانات سلطة الأوراق المالية والاسواق الاوروبية يوما بعد اعلان تويتر عن حظر اعلانات العملات الرقمية وعقود الفرق. وقالت الشركة انها لن تقبل اعلانات خيارات ثنائية في اغسطس عام 2017.

وقبل أقل من اسبوعين، اعلنت عملاقة الانترنت غوغل انه ابتداء من شهر يونيو، سوف تقيد اعلانات عقود الفرق، الفوريكس ورهانات الانتشار المالي، بالإضافة الى حظر تام لإعلانات الخيارات الثنائية والعملات الرقمية.

وتعتبر خطوة غوغل اشد ضربة حتى الآن لمواقع العملات الرقمية، الخيارات الثنائية، الفوريكس وعقود الفرق المحتالة.

صورة تظهر شعار موقع تويتر للتواصل الاجتماعي على شاشة حاسوب في لندن، 11 سبتمبر 2013 (AFP PHOTO / LEON NEAL)

وحظرت فيسبوك اعلانات الخيارات الثنائية، العملات الرقمية وعروض العملات الاولية في شهر يناير.

وفي بيانها الصحفي، قالت سلطة الاوراق المالية والاسواق الاوروبية انها تعتبر عقود الفرق والخيارات الثنائية خطيرة للمستثمرين. وتشكل عقود الفرق خطرا بسبب “القدرات المفرطة”، بينما لدى الخيارات الثنائية “عائدات سلبية بنيوية متوقعة وتضارب مصالح مبني بين الموفرين وزبائنهم”.

الخطوات القانونية ضد شركات الخيارات الثنائية الإسرائيلية

بالرغم من عدم اتهام سلطات انفاذ القانون الإسرائيلية اي محتال خيارات ثنائية بعد، يواجه العملاء مشاكل قانونية من اتجاهات اخرى. يواجه عدة عملاء مفترضين شكاوى قضائية من قبل مستثمرين في الخارج. وفي هذه الاثناء، اغلقت المصارف الإسرائيلية حسابات شركات فوريكس اسرائيلية.

وتم تقديم اربعة قضايا ضد بانك دو بيناري والشركة الإسرائيلية التي شغلت الموقع، الذي يملكه اورين، حيزي وليؤور شابات، بحسب سجل الشركات الإسرائيلي. والقضية الأولى، بقيمة 360,060 شيقل (103,275 دولار)، قدمها رجل يبلغ 69 عاما من فنلندا عبر المحامين الإسرائيليين ادم اشكنازي ورؤوف نجار. وخسر الرجل الفنلندي 88,250 يورو (110,000 دولار) للشركة ونتيجة ذلك اصيب باكتئاب شديد، انهار زواجه، خرج من منزله، واضطر العودة الى العمل بعد تقاعده.

وفي ردهم على الشكوى، أكد اورين شبات والشركة الإسرائيلية المحلية Global App Technologies ان المستثمر وقع على اتفاقية تنص بانه يدرك المخاطر المتعلقة بتجارة الخيارات الثنائية. وادعى المتهوم ايضا ان المستثمر وقع على وثيقة يتخلى بها عن جزء من امواله.

برج بانك دو بيناري في رمات غان عام 2014 (CC BY-SA BDBJack, Wikipedia)

والمدعي في قضية ثانية قدمها اشكنازي ونجار هو موسيقي ومعلم موسيقى يبلغ 62 عاما من سويسرا الذي يقاضي بانك دو بيناري واورن شابات بمبلغ 460,168 شيقل (132,000 دولار). وهذا المبلغ كان صندوق تقاعده، الذي خسره بأكمله.

“لقد خسر صندوق تقاعده بأكمله بينما يعيش المتهمون بمنازل فخمة ويقودون سيارات ثمينة”، كتب محامو الرجل في الشكوى.

اضافة الى ذلك، قدم صحيتان مفترضان لموقع الخيارات الثنائية TitanTrade شكوات قضائية ضد MIG GA Financial Trading (التي غيرت اسمها الى Gtech Media Development) شركة مسجلة في اسرائيل في عنوان 13 شارع توفال في رمات غان، والذي يديرها غاي غالبويز.

وقدمت القضية الأولى امرأة بولندية تقاضي الشركة بمبلغ 93,000 دولار، او 358,050 شيقل. ويدعي محاموها، نير فريدمان ويوسي هيزراخي، ان MIG GA Financial Trading وظفت مندوبي مبيعات ماهرين ادعوا انهم يعملون في TitanTrade.

وردت MIG GA Financial Trading انه هناك بعد بين المدعية والمتهمين لأن MIG GA Financial Trading هي شركة اسرائيلية توفر فقط خدمات لشركات اجنبية وليس شركة تعاملت مع المدعية.

وفي قضية منفصلة، يقاضي رجل لتواني غاي غالبويز وGtech Media Development بمبلغ 76,720 شيقل (22,000 دولار).

والقضايا الأخرى التي تم تقديمها للنظام القضائي الإسرائيلي تشمل قضية بقيمة 382,422 دولار قدمها رجل استرالي ضد روعي شاغان وشركة Paperclick Marketing. ويدعي الرجل ان موقع 365BinaryOptions.com احتال عليه وأن شركة Paperclick Marketing ادارت الموقع.

ويقاضي رجل كندي شركة اسرائيلية اخرى، IGMD، التابعة ليهورام وشاي هيلل، بمبلغ 54,436 دولار. ومحاموه هم ادم اشكنازي ورؤوف نجار، ويدعي الرجل ان موقع OptionBit.com للخيارات الثنائية احتال عليه.

وفي وقت سابق من الشهر، حكمت المحكمة المركزية في تل ابيب ضد حايم توليدانو وشركته Toyga Media، المرتبطة بموقع UFX.com. وقد قدم توليدانو شكوى ضد المصرف الدولي الأول الإسرائيلي لإغلاق حسابه، بشكل غير قانوني، على حسب ادعائه.

وادعى المصرف ان النشاطات في حسابات الشركة اثارت اعلام حمراء عديدة تشير الى تبييض اموال محتمل وان المصرف كان ضمن حقوقه في اغلاق الحساب. ووافق القاضي مع المصرف. وتعزز المصارف الإسرائيلية فحوصاتها لمكافحة تبييض الاموال في العام الاخير بمحاولة للعمل بحسب قوانين جديدة صادق عليها الكنيست الإسرائيلي بهدف مساعدة اسرائيل ملاقاة معايير مكافحة تبييض الاموال الدولية.

ويواجه توليدانو وشركته معركة قضائية مشابهة ضد مصرف مزراحي الإسرائيلي، الذي ايضا اتخذ خطوات لاغلاق حساباته. وتشير رسالة الكترونية ارسلها أحد مراقبي الامتثال في المصرف الى افراد طاقم آخرين، والذي تم اكتشافه ضمن عملية فحص القضية، الى كون اغلاق حساب شركة Toyga ليس حالة معزولة، وانه قد يصبح من الصعب جدا لشركات الفوريكس، عقود الفرق والعملات الرقمية الإسرائيلية الحفاظ على حسابات في البلاد.

فرع مصرف مزراحي في القدس (Miriam Alster/Flash90)

وفي 22 نوفمبر 2016، قال عاموس لوتيم، مراقب الامتثال في مصرف مزراحي، لموظفين اخرين انه لا يمكنهم قبول تحويل اموال اضافية الى حساب حايم توليدانو.

“الاموال تأتي من الخارج بدون تفسير لمصدرها”، كتب. “الشركات التي اعلن انه يحصل على اموال منها في الماضي تعمل بدون ترخيص وهو بذاته يواجه تحقيق من قبل سلطة الاوراق المالية الإسرائيلية. حتى حصولنا على الملفات الملائمة التي تثبت مصدر الاموال وانه دفع الضرائب المستلزمة، لا يمكننا قبول الاموال”.

وفي الشكوى، عارض توليدانو نتائج المصرف وادعى ان مصدر الاموال هو ارباح من نشاطات تجارية شرعية.

وفي رسالة الكترونية تعود الى 13 ديسمبر 2016، لمح لوتيم ان المصرف فحص نشاطات شركات فوريكس اخرى ايضا.

“لدى حايم توليدانو شركة فوريكس في قبرص وهو يشغل ايضا مراكز ’تسويق’ و’اتصالات’ لشركات فوريكس اضافية. هذه نشاطات مشابهة لنشاطات IDI Ventures في فرع 36 ولنشاطات RBPKR”.

IDI Ventures مرتبطة بمنصات الفوركس في الانترنت Xforex وXtrade، بينما RBPKR مرتبطة بموقع KSFtrade.com.