سوف يستضيف البرلمان الاوروبي مسؤول ايراني رفيع ورد أنه كان لديه دورا في الحملة العنيفة ضد المتظاهرين ضد الحكومة الإيرانية، ما أثار انتقادات من مجموعات معارضة إيرانية وسياسيين اسرائيليين.

وسوف تستضيف لجنة الشؤون الخارجية للبرلمان الاوروبي يوم الثلاثاء علاء الدين بروجردي، الذي يترأس لجنة السياسة الخارجية والأمن الثومي في البرلمان الإيراني، لـ”تبادل الآراء”. ومن المتوقع أن يصل بروجردي يوم الاربعاء للمشاركة في جلسة حول العلاقات الإيرانية الاوروبية الثنائية.

وورد أن بروجردي، الداعم الشديد للمرشد الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي، كان له دورا مركزيا في تنظيم رد النظام العنيف على المظاهرات الأخيرة في انحاء البلاد، الذي راح ضحيته 21 شخصا.

ووصف اندرز بريمدال فيزيتسين، الذي يترأس لجنة الشؤون الخارجية للبرلمان الأوروبي، بروجردي بـ”شخصية مركزية في الحملة العنيفة ضد المظاهرات”، وانتقد اللجنة لعقد “جلسة مكافحة ارهاب مع اكبر راعي للإرهاب في المنطقة وضد شعبه!”

وفي اسرائيل، انتقد مشرعون من الائتلاف والمعارضة الاتحاد الاوروبي لاستضافته بروجردي.

“قرار الاتحاد الاوروبي لاستضافة مسؤول رفيع في النظام الإيراني الذي يقمع بوحشية الإيرانيين المتظاهرين من أجل الحرية يظهر، مرة أخرى، تفضيل اوروبا للأرباح على حقوق الانسان”، قال نائب وزير الدبلوماسية مايكل اورن يوم الأحد. “وبإستضافة معادي للسامية ينفي المحرقة وينادي الى دمار اسرائيل، يظهر البرلمان ان اوروبا لم تتعلم اي شيء”.

ونادى عضو الكنيست يئير لبيد، الذي يترأس حزب المعارضة (يش عتيد)، البرلمان الاوروبي الى الغاء حضور بروجردي في بروكسل.

“على الاتحاد الاوروبي الغاء دعوة الرجل الذي دعم الحملة العنيفة ضد المتظاهرين المسالمين، الذي كان صوتا مركزيا في سياسة ايران الخارجية العدائية – التي تصدر الارهاب وتنادي الى دمار اسرائي – والذي يمثل نقيض المبادئ الغربية”، قال لتايمز أوف اسرائيل يوم الأحد.

“الإتحاد الاوروبي يبشر بحقوق الانسان والديمقراطية للعالم، ولكن هذه الكلمات فارغة وبدون معنى في حال استقبالهم علاء الدين بروجردي بأذرع مفتوحة”، قال لبيد.

امرأة إيرانية ترفع قبضتها وسط دخان الغاز المسيل للدموع في جامعة طهران خلال احتجاج بسبب الغضب على المشاكل الاقتصادية، في العاصمة طهران في 30 ديسمبر 2017. (AFP PHOTO / STR)

وأشارت مجموعات معارضة إيرانية الى علاقات بروجردي المقربة من المرشد الأعلى الإيراني، وقالوا أنه من اقربائه.

وعبرت اللجنة اليهودية الامريكية ايضا عن القلق من ترحيب الاتحاد الاوروبي ببروجردي.

“على الأقل، على المشرعين الاوروبيين استغلال الفرصة لإدانة خطوات النظام المخزية والمطالبة بأجوبة بخصوص مخططات إيران في المانيا ودول اوروبية أخرى”، قال دانييل شوامنتال، مدير مكتب اللجنة اليهودية الأمريكية في الإتحاد الاوروبي.

وفي 11 يناير، استضاف الإتحاد الاوروبي وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في مقره في بروكسل.