أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان الاربعاء انه سيلتقي الاثنين المقبل إلى جانب نظيريه من بريطانيا والمانيا ممثلين عن ايران للتباحث في سبل الحفاظ على الاتفاق النووي الايراني.

وصرح لودريان لاذاعة “RTL” “سنجتمع مع نظيري البريطاني والالماني الاثنين المقبل وhيضا مع ممثلين عن ايران لدراسة الوضع معا”.

وهذه الدول هي من بين الدول الخمس الموقعة على الإتفاق النووي في تموز/يوليو 2015 مع الصين وروسيا والولايات المتحدة.

وتابع لودريان أن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون سيجري محادثات هاتفية مع نظيره الايراني حسن روحاني بعد ظهر الأربعاء للتعبير عن “رغبتنا في البقاء في الاتفاق” ودعوته الى القيام بالمثل.

وشدد لودريان أنه “يجب أن يظل الإيرانيون على هذا التصميم بالبقاء في الاتفاق في مقابل حصولهم على امتيازات اقتصادية سيسعى الأوروبيون الى الحفاظ عليها”.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوقع على وثيقة تعيد فرض العقوبات على إيران بعد إعلانه عن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران، في غرفة الاستقبال الدبلوماسية في البيت الأبيض في العاصمة واشنطن، 8 مايو، 2018. (AFP PHOTO / SAUL LOEB)

ويهدف الإتفاق الى تسهيل التبادلات الإقتصادية مع ايران لقاء تعهدها وقف نشاطاتها النووي لكن الشركات الاوروبية يمكن ان تعدل عن الاستثمار في هذا البلد بعد اعادة فرض العقوبات الأمريكية.

وشدد لودريان على أن فرنسا والمانيا وبريطانيا تريد ايضا التباحث مع ايران حول “اتفاق اطار عام” يشمل اتفاق فيينا” لكنه يجيب على “الاسئلة الصعبة التي لا تزال مطروحة” والالتزامات النووية الايرانية لما بعد 2025 وبرنامج الصواريخ البالستية الايراني وتاثيره على المنطقة.